Hidden Menu Latest

مجموعة أودي تسجل أداءً مالياً قوياً بعد النصف الأول الحافل بالتحديات لعام 2017

حققت مجموعة أودي إيرادات بقيمة 30.1 مليار يورو وأرباح تشغيلية بمقدار 2.7 مليار يورو خلال النصف الأول من عام 2017. كما استطاعت أودي تحسين أدائها التشغيلي قياساً بالنصف الأول من العام الماضي. وشهد العائد التشغيلي على المبيعات زيادةً ملموسةً ليصل إلى نسبة 8.9% ويدخل بشكل واضح ضمن المجال المستهدف بين 8 و10%. وكانت عمليات التسليم الدولية لسيارات علامة أودي أقل مما كانت عليه في النصف الأول من عام 2016 الماضي بعد الانخفاض المؤقت الذي شهدته مبيعات العلامة في الصين. وفي شهر يونيو، عادت مبيعات الوحدات في الصين للارتفاع مرةً أخرى لتبلغ أعلى مستوىً لها على الإطلاق خلال شهر يونيو. وتتوقع الشركة مستويات أقوى للمبيعات حول العالم خلال النصف الثاني من العام الجاري، في حين سيحمل الإنفاق المسبق على الطرازات الجديدة أثراً مالياً أكبر مما كان عليه خلال الأشهر الستة الأولى من العام.

وبهذا الصدد، قال روبرت ستادلر، رئيس مجلس إدارة مجموعة أودي إيه جي: "كان العرض العالمي الأول لسيارة أودي A8 الجديدة خلال قمة أودي الأولى بمثابة بداية لعملية إطلاق الطرازات الجديدة". وتم تطوير الجيل الجديد من سيارات أودي الرائدة لتكون أول سلسلة سيارات في العالم مخصصة لتطبيقات القيادة الآلية، وذلك بالاعتماد على أنظمة دفع هجينة متوسطة (mild hybrid) أو أنظمة دفع هجينة قابلة للشحن الكهربائي (plug-in hybrid) تنطوي على تكنولوجيا الجهد العالي ليتم تزويدها بالطاقة الكهربائية بصورة منتظمة ومنهجية ضمن جميع الإصدارات. وأضاف ستادلر: "بحلول منتصف عام 2018، سوف نقدم أجيالاً جديدةً لأربعة سلاسل إضافية من طرازاتنا الأساسية. وبالإضافة لذلك، سنقوم بتوسيع عروض منتجاتنا ضمن الفئات العليا خلال العام القادم مع إطلاق سيارة أودي Q8 وسيارة أودي e-tron الكهربائية بالكامل".

وخلال الفترة الممتدة بين شهري يناير ويونيو من عام 2017، قامت الشركة التي تتخذ من إنغولشتات مقراً لها بتسليم 908,955 سيارة أودي لعملائها (النصف الأول من عام 2016: 953,293). وبلغت إيرادات مجموعة أودي للنصف الأول من العام 30,143 مليون يورو (النصف الأول من عام 2016: 30,134 مليون يورو). وارتفعت الأرباح التشغيلية لتصل إلى 2,680 مليار يورو (النصف الأول من عام 2016: 2,401 مليون يورو أو 2,666 مليون يورو بعد احتساب البنود الخاصة) جنباً إلى جنب مع ارتفاع العائد التشغيلي على المبيعات إلى نسبة 8.9% (النصف الأول من عام 2016: 8.0% أو 8.8% بعد احتساب البنود الخاصة).

وبدوره، قال أكسل ستروتبيك، عضو مجلس الإدارة للشؤون المالية وتكنولوجيا المعلومات والنزاهة لدى مجموعة أودي إيه جي: "لقد حققنا أرباحاً قويةً خلال نصف أول حافل بالتحديات هذا العام. كما أن تدابير الكفاءة الخاصة ببرنامج إجراءات تسريع نمو العمليات (Speed Up!) تقودنا لتحقيق النجاحات الأولى". فعلى سبيل المثال، قامت الشركة بتحسين كفاءتها في مجال الأبحاث والتطوير واستطاعت تقليص نسبة تكاليف الأبحاث والتطوير إلى 6.9% (النصف الأول من عام 2016: 7.5%). وعلى المدى الطويل، تخطط أودي للوصول إلى مستوىً يتراوح بين 6 و6.5%. وتظهر آثار برنامج إجراءات تسريع نمو العمليات بشكلٍ واضح أيضاً عندما يتعلق الأمر بتقليص تكاليف التوزيع. وأضاف ستروتبيك: "سوف نواصل العمل عل تحسين الكفاءة لأن أهداف الربحية تنطبق أيضاً في عصر التنقل الكهربائي هذا".

وشهدت أرباح مجموعة أودي قبل احتساب الضرائب ارتفاعاً ملموساً لتصل إلى 2,798 مليون يورو خلال النصف الأول من العام الجاري بسبب الزيادة الكبيرة في الدخل المالي (النصف الأول من عام 2016: 2،190 مليون يورو). وبالإضافة إلى ذلك، أدى دخول مستثمرين جدد في نظام HERE خلال الربع الأول من العام إلى تحقيق أثر إيجابي بقيمة 183 مليون يورو على الدخل من الاستثمارات المحتسبة باستخدام طريقة حقوق الملكية.

ومن ناحية أخرى انخفض صافي التدفقات النقدية إلى 1,879 مليون يورو (النصف الأول من عام 2016: 2,085 مليون يورو). ويشتمل هذا الأمر على دفقات متوقعة بمبلغ يقدر بثلاث خانات فيما يتعلق بمشكلة محركات الديزل.

وانطلاقاً من توقعاته لبقية العام، قال سترتبيك: "نحن نستعد لمجموعة كاملة من عمليات الإطلاق المتوازية للطرازات الجديدة. وسوف تنعكس هذه النفقات المسبقة بشكل أكثر قوةً في أرباحنا وتدفقاتنا النقدية، وخاصة خلال الربع الرابع". وبلغت النفقات الرأسمالية خلال النصف الأول من العام الجاري 1,156 مليون يورو (النصف الأول من عام 2016: 1,238 مليون يورو)، أي ما يعادل 3.8% من الإيرادات (النصف الأول من عام 2016: 4.1%). وبالنسبة للعام بأكمله، تتوقع أودي نسبة إنفاق رأسمالي تتراوح بين 5.0 و5.5%.

وخلال عام 2017 بأكمله، تخطط الشركة لزيادة عمليات تسليم سيارات أودي بشكل طفيف قياساً بالعام الماضي. كما تتوقع مجموعة أودي نمواً طفيفاً في الإيرادات قياساً بعام 2016، فيما يصل العائد التشغيلي على المبيعات ضمن المجال الاستراتيجي المستهدف بين 8 و10%.