News

CONTINENTAL GT الجديدة كلياً من BENTLEY – تعريف مفهوم السيارة الفاخرة عالية الأداء

أعلنت Bentley Motors اليوم عن التفاصيل الكاملة لسيارتها الجديدة Continental GT، والتي تُعدّ السيارة الفاخرة عالية الأداء الكاملة تماماً.

تمّ تصميم وتصنيع وابتكار الأعمال اليدوية البارعة في الجيل الثالث الجديد من سيارة Bentley Continental GT في بريطانيا، حيث تجمع ما بين كفاءة الأداء المُركَّز المفعم بالحيوية والفخامة المُتقنة يدوياً وأحدث التقنيات المتطوّرة وذلك لأجل ابتكار أرقى سيارة فاخرة عالية الأداء يتم إنتاجها على الإطلاق.

حول هذا الموضوع، قال وولفغانغ دورهايمر، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Bentley Motors: "لطالما احتلّت Bentley الصدارة ضمن السيارات الفاخرة عالية الأداء لما يقارب مئة عام. وتشكّل سيارة Continental GT الجديدة من الجيل الثالث أوج إنجازاتنا التصميمية والهندسية وترسم ملامح الخطوة التالية في مسيرة Bentley."

وأضاف: "نحن الروّاد عالمياً في مجال التنقّلية الفاخرة، كما تحدّد منتجاتنا وخدماتنا مفهوم الفخامة الجديد في عالم السيارات. وتُلخّص Continental GT الجديدة رغبتنا في الابتكار وكذلك الاحتفاء بتراثنا العريق والارتقاء بتجربة تملّك سيارة Bentley إلى المستوى الأعلى الذي لا يُقارن."

تم تجهيز سيارة Continental GT الجديدة بنسخة مُحسَّنة وجديدة كلياً من محرّك Bentley الشهير نوع W12 TSI سعة 6.0 ليترات وبشاحن توربيني توأمي، وهو يقترن لأول مرّة مع نظام نقل حركة ذي ثماني سرعات مع قابض مزدوج مما يجعل عملية التبديل بين التعشيقات أكثر سرعة وفعالية.

ويستخدم الشاسيه المتكيّف الجديد والمتقدّم تقنياً نظام القيادة الديناميكي (Dynamic Ride System) الذكي بجهد 48 فولت من Bentley لضمان قيادة تجاوبية وتحكّم استثنائي ومستوى عالٍ من الأداء في شتّى ظروف الطرق. ويتحكّم النظام الجديد بمستوى راحة القيادة والتأرجح الجانبي وتلطيف حدّة الحركة الشديدة وتخفيفها على الركّاب، وكذلك يولّد شعوراً بدّقة أداء السيارة دون أي جهد.

أما التصميم الخارجي المفعم بالقوّة، والذي تم ابتكاره باستخدام التقنية الثورية، فينتج عنه جسم سيارة خفيف الوزن ومتين في الوقت ذاته. وتم تركيب المحرّك في موضع أقرب للخلف لتحسين توزيع الوزن، مما يؤدّي إلى توفير أداء ديناميكي متمحور حول السائق.

وبوجود أربعة مقاعد وتوافر سِعة مُحسَّنة لتحميل الأمتعة لضمان إمكانية الاستخدام الفعلي على أرض الواقع، فإن المقصورة الفارهة لسيارة Bentley Continental 2+2 GT الجديدة من أربعة مقاعد (2+2) تزخر بتفاصيل استثنائية مثل تصميم الجلد الجديد على شكل ’ألماس في ألماس‘. بالإضافة إلى هذا، تم بذل الكثير من الجهد لتحقيق التناغم بين باقة شاملة من 15 لوناً ضمن الكسوات الجلدية والسجادات.

كما تستعرض سيارة Continental GT الجديدة التطوّرات الكبيرة في استخدام Bentley للتقنية بشكلٍ فريد. وتتضمّن باقة الابتكارات التي تتمحور حول السائق لوحة أجهزة قياس متقدّمة ورقمية بالكامل ووحدة عرض دوّارة من Bentley (Bentley Rotating Display). وتشتمل هذه الوحدة على شاشة لمس رائعة قياس 12.3 بوصة موجودة في وحدة ثلاثية الجوانب، وهي تُدير القشرة الخشبية لتكشف عن شاشة اللمس وكذلك ثلاثة عدّادات تناظرية أنيقة.

يتميّز التصميم الداخلي لسيارة Continental GT بكونه مُفصَّلاً خصّيصاً للعميل الذي يبحث عن الفخامة العصرية، ويتسم هذا التصميم باهتمام منقطع النظير بالتفاصيل والذي يولّد تجربة تملّك رائعة بلا أي عناء. وتدمج المقصورة بتناغم تام بين التقنية المتطوّرة على متن السيارة وأرقى المواد الطبيعية المشغولة بمهارة يدوية، والنتيجة هي حيّز ساحر، متناغم، مترابط ومفعم بالرفاهية.

وسيكون الظهور العالمي الأول لسيارة Continental GT الجديدة في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات المعروف بـ IAA الذي سيقام من 12 وحتى 24 سبتمبر 2017.

 

تطوّر الجينات التصميمية الشهيرة لسيارة Bentley

يرتكز التصميم الخارجي لسيارة Continental GT الجديدة على رؤية جريئة جديدة متميّزة بكونها تماماً من Bentley. ويُسهم جسم السيارة الجديد كلياً والمواد الحديثة في تقليل الوزن بما يزيد عن 80 كيلوغراماً مقارنة بسيارة Continental W12 السابقة.

وبينما تحتفظ Continental GT بالأناقة الكلاسيكية التي جعلت من سابقتها سيارة محبوبة للغاية، فإن شكل الطراز الجديد يتميّز بمزيد من الإبداع المصقول وهو محدَّد بدقّة أكثر ويستلهم الكثير من إبداعاته من السيارة النموذجيةEXP 10 Speed 6  التي لقيَت حفاوة كبيرة.

لإتاحة مثل هذه الإمكانية الجريئة في إعادة رسم ملامح Continental GT، تم تصنيع السطح الخارجي من الألومنيوم باستخدام تقنية التشكيل الفائق (Super Formed technology)، وهي تقنية دقيقة تستخدم الألومنيوم المُسخَّن حتى درجة حرارة 500 مئوية وقد سبق استخدامها في تصنيع رفارف Bentley. وتسمح هذه الطريقة للمصمّمين باستلهام خطوط هيكلية للجسم أكثر تعقيداً وحادة القسمات وبنية عضلية جانبية أكثر عمقاً ومصقولة بإبداع.

وتُعدّ Continental GT أول سيارة يتم إنتاجها على الإطلاق بجوانب هيكلية كاملة مصنوعة من خلال عملية التشكيل الفائق.

يتسم القطاع الجانبي لسيارة Continental GT بأنه أطول وأكثر انخفاضاً ويعود السبب في ذلك بشكل جزئي إلى وضعية العجلات الأمامية التي تقدّمت للأمام لمسافة إضافية بمقدار 135 ملم، وهو ما سمح بدوره بتمديد غطاء المحرّك وخفض مستوى ارتفاع مقدّمة السيارة. ومع ذلك تظل الخطوط التصميمية الرئيسية المميّزة لسيارة Continental  الأصلية مهيمنة على المشهد، مع ’خط القوّة‘ المنساب من الأضواء الأمامية حتى البنية العضلية الجانبية الخلفية.

وتمثّل خلفية السيارة خروجاً بارزاً عن النمط التصميمي التقليدي، حيث أصبحت الأضواء الخلفية الآن مصمَّمة على هيئة أشكال بيضاوية، مما يعكس ظلال مواسير العادم الخلفية الموجودة تحتها.

تستخدم مجموعة الأضواء في Continental GT أحدث تقنيات مصفوفة مصابيح LED (LED Matrix)، لكن تصميم المصابيح الأمامية هو ما أكسبها فعلياً تميّزاً وتفرّداً. فالأسطح الداخلية مستوحاة من شكل أرقى الأكواب الزجاجية كريستالية القطع، وهي تتسم بالشفافية مع حواف واضحة المعالم تلتقط الضوء المشع عليها كحجر الماس.

والنتيجة مشابهة لتأثير جوهرة ساطعة – وهو تأثير يتعاظم نطاقه عندما تقوم سلسلة الترحيب الاختيارية بإنارة الأضواء الأمامية تدريجياً عند الاقتراب من السيارة. كما تتسم الأضواء الخلفية بتأثير القطع الكريستالي، وهو ما يُبرِز العمق ثلاثي الأبعاد للعدسات.

تتميّز Continental GT الجديدة بعجلات مقاس 21 بوصة كتجهيز قياسي، وهي متوفرة بنمطين تصميميين، ما يعكس بدوره الخصائص الأنيقة والرياضية للطراز. كما تتوفر عجلة خفيفة الوزن مصاغة بالطَرق مقاس 22 بوصة، إلى جانب تجهيز اختياري بلمسات نهائية يدوية، والذي يتيح الحصول على لمسة نهائية مصقولة ملفوفة الشكل.

وكمثال آخر على اهتمام Bentley الشديد بالتفاصيل والطريقة الفريدة التي ينتهجها عادة تصميم Bentley لتحقيق غرض هندسي مزدوج، تأتي مجموعات العادم بيضاوية الشكل مع جزء أنبوبي مُثقّب ومعقّد التكوين يضفي تفاصيل بصرية جمالية، بينما في الوقت ذاته يسهم في تخفيض درجة حرارة العادم.

يُتاح لعميل سيارة Continental GT الجديدة باقة رائدة في فئتها مكوّنة من 17 لوناً للطلاء الخارجي يمكن الاختيار من بينها – وقد تم انتقاؤها بعناية لتكمّل ملامح شخصية السيارة وروعة خطوطها التصميمية. إضافة إلى هذا، سيتم توفير باقة ألوان موسّعة ومحدودة عند طرح السيارة، فضلاً عن خيار تنسيق الألوان بشكل كامل حسب الطلب لعملاء Bentley.

 

أرقى مقصورة سيارة مُصنَّعة يدوياً: عالم من الروائع الكامنة

تُبرِز مقصورة Continental GT الجديدة خبرة Bentley منقطعة النظير في الاستخدام الموثوق للمواد الحقيقية، بدءً من أصناف الجلود الطبيعية فائقة الجودة، وصولاً إلى القشور الخشبية النادرة المستخرَجة من مصادر مستدامة – بما في ذلك قشرة خشب السنط، أحدث قشرة خشبية من Bentley – والتفاصيل الكرومية المصقولة يدوياً.ولأول مرّة تُقدَّم خيارات القشرة الخشبية المزدوجة الفريدة.ويجري استخدام أكثر من 10 أمتار مربّعة من الخشب في كل سيارة Continental GT، ويستغرق ابتكار وتركيب التجهيزات الخشبية يدوياً تسع ساعات.

تتميّز لوحة العدّادات رائعة التصميم في Continental GT الجديدة بشكلها المصقول المشابه للأجنحة الطويلة الانسيابية التي تعكس شكل شعار Bentley. وتنساب كسوة جلدية علوية عائمة حتى الأبواب بسلاسة فائقة.

وُضِعَت اللمسات النهائية للكونسول الأوسط بحيث يتناسق مع الواجهة السفلية للوحة العدّادات، غير أنه يمكن تخصيصه بلمسات نهائية تقنية جديدة مستوحاة من تصميم الأسطح الميكانيكية الدقيقة داخل أرقى الساعات الآلية السويسرية، والمعروفة باسم ’كوت دي جنيف‘ أو بالفرنسية بـ Côtes de Genève. وهذا السطح – الأول من نوعه في عالم السيارات – تتم معالجته آلياً على قطعة من الألومنيوم بسمك 0.6 ملم، ويُصنَّع من خلال المعالجة الآلية من جانب إلى جانب بهدف ابتكار نموذج تصميمي طولي. يبلغ عرض كل صف 5 ملم وتتم معالجته آلياً بشكل زاويّ لإضفاء لمسة نهائية فعلية ثلاثية الأبعاد، ومع كل شوط للآلة يتم تشكيل تدريج دقيق بمقدار 0.5 ملم.

وتزيّن أنماط جديدة من اللمسات النهائية الفاخرة مقصورة سيارة Continental GT الداخلية لتوفير مستوى أكبر من المتعة الحسّية وكذلك المتعة البصرية. ويحل التحزيز المبطّن في بعض الأماكن مكان التحزيز الميكانيكي التقليدي لتوليد ملمس أكثر نعومة ورُقياً على أسطح المفاتيح وأدوات التحكّم، بينما يضفي التحزيز بشكل ألماس لمسة فخامة عالية باستخدام سطح بمظهر ثلاثي الأبعاد متعدّد الأوجه وغني بالتفاصيل.

يتألّق التصميم المحزّز الجديد عبر فتحات التهوية الأيقونية بتصميم Bullseye والحواف المحيطية ومفاتيح التحكّم الدوّارة الرئيسية الأخرى، وهذا لا يولّد فقط تأثيراً بصرياً رفيعاً متعدّد الأوجه، بل يمنح أيضاً إحساساً بالدقّة التقنية عند تشغيل أدوات التحكّم.

كما تبرز إحدى الروائع الكامنة الأخرى من خلال إضافة التطعيمات البرونزية بين الأسطح على مفاتيح التحكّم الرئيسية، مما يضفي مستوى جديداً من التصميم التفصيلي الدقيق غير المسبوق.

بدورها ترسي المقاعد القابلة للضبط ضمن 18 وضعية في سيارة Continental GT الجديدة معايير جديدة في قطاع السيارات فيما يتعلّق بالراحة والرقي. وتسمح الألواح الوسطى الناعمة بتوفير أقصى فعالية لوظائف التبريد والتدفئة والتدليك، في حين يحتفظ فرش المقاعد بنمط تطريز Bentley المميّز.

كما يُتاح أيضاً نمط تطريز جديد فريد يُسمّى بنمط تطريز ’ألماس في ألماس‘، وتبرز روعة تأثيره في صورة سطح مطرّز بشكل عائم في بحر من الجلد، وهو يتمتّع بملمس فائق النعومة. ويتألّق نموذج التصميم الداخلي الجديد بميّزتي الحياكة والتطريز. ويتم تطريز الماسات الداخلية باستخدام آلة مصمَّمة خصّيصاً لهذا الغرض توازن بين السرعة العالية والجودة الفائقة. واستغرق تطوير نمط التطريز هذا ثمانية عشر شهراً، حيث تم بشكل فردي تحسين وبرمجة المحاذاة الدقيقة لكل درزة من الدرزات البالغ عددها 712 والتي تؤلّف كل شكل من أشكال الماسات – وبهذا يظهر الاهتمام منقطع النظير بالتفاصيل.

يمكن الاختيار من بين ثلاثة أنظمة صوتية في سيارة Continental GT الجديدة. ويضم النظام القياسي 10 مكبّرات للصوت بقدرة 650 واط، بينما يستهدف نظام ’بانغ آند أولفسن‘ (Bang & Olufsen) بقدرة 1,500 واط مع نظام من 16 مكبّراً للصوت وشبكات مكبّرات مضيئة أولئك العملاء المهتمّين بنمط الحياة العصرية. ويستفيد نظام ’بانغ آند أولفسن‘ الجديد من استخدام نظام ’بيوسونيك‘ (BeoSonic) لأول مرّة في عالم السيارات – وهو يمثّل طريقة جديدة لإعداد الصوت مع واجهة استخدام حسّية أحادية اللمس تتميّز بالبساطة.

كما يُتاح لعشّاق الصوت الراقي نظام ’نايم‘ (Naim) بقدرة 2,200 واط مع 18 مكبّراً للصوت، وهو مزوّد بمحوّلات فعّالة لصوت الجهير (Active Bass Transducers) مدمَجة في المقاعد الأمامية، وثمانية أنماط للصوت.

ولضمان الاستمتاع بالصوتيات بشكل مثالي، يتم استخدام زجاج مصفّح عازل للصوت في الزجاج الأمامي والنوافذ الجانبية، مما يؤدّي إلى خفض مستوى الضجيج الخارجي الواصل للداخل بمقدار تسعة دسيبل مقارنة بالطراز السابق.

وخلف عجلة القيادة، تبرز بقوّة لافتة روعة التطويرات التقنية في سيارة Continental GT. فلوحة أجهزة القياس المخصّصة للسائق أصبحت الآن رقمية بالكامل وقابلة للتهيئة من قِبَل السائق. وفي حين تبدو العدّادات الرئيسية على هيئة عدّادات حقيقية، إلا أنها في الواقع عبارة عن أشكال رسومية رقمية مصمَّمة لتبدو بنمط ثلاثي الأبعاد. ويمكن لوحدة العرض هذه أن تعرض معلومات من النظام المعلوماتي الترفيهي بما في ذلك معلومات الملاحة عبر الأقمار الصناعية.

تتميّز Continental GT بوحدة عرض Bentley الدوّارة (Bentley Rotating Display) المبتكَرة والأولى من نوعها في هذا القطاع. ومن أول وهلة يبدو وكأنه لا توجد شاشة في وسط لوحة القيادة. وبدلاً من ذلك تنساب القشرة الخشبية بشكل سلس عبر لوحة القيادة، في حين يلتف إطار محيطي كرومي رفيع موجود خلف المقود حول وحدة عرض أجهزة القياس الرقمية.

عند الضغط على زر تشغيل المحرّك، تنزلق القشرة الخشبية الموجودة في منتصف لوحة القيادة بهدوء إلى الأمام ثم تدور لتكشف عن أكبر شاشة لمسية على الإطلاق من Bentley، ألا وهي وحدة عرض الوسائط المتعدّدة MMI الرقمية مقاس 12.3 بوصة بجودة شاشات الرتينا، وهي مصمَّمة بأناقة من قِبَل Bentley مع شاشة رئيسية قابلة للتهيئة من العميل وثلاث نوافذ قادرة على عرض الوظائف المفضّلة لدى السائق، وعلى سبيل المثال لا الحصر الملاحة والوسائط والهاتف.

وقد تم تصميم واجهة المستخدم على غرار الهاتف الجوّال العصري، وتتسم بنية القوائم بالسلاسة وسهولة الاستخدام الحسّي الفوري.

يكشف الجانب الثالث من وحدة عرض Bentley الدوّارة عن العدّادات التناظرية الأنيقة الثلاثة التي تبيّن درجة الحرارة الخارجية والبوصلة وميقات الكرونومتر. وهذا الاستخدام المبتكَر للعناصر التقليدية العريقة يؤكّد على التزام Bentley الفريد تجاه الماضي والمستقبل، ويمنح العملاء إمكانية الاختيار بين وحدة عرض رقمية أو تناظرية أو مقصورة هادئة صافية.

تستفيد سيارة Continental GT  الجديدة من الخصائص المصمَّمة لإبقاء كل من السائق والركّاب على اتصال في جميع الأوقات. فنظام ’آبل‘ للسيارة (Apple CarPlay)، الذي يُعدّ أذكى وأسرع طريقة لدمج وظائف أجهزة ’آبل‘ (Apple) في السيارة، يمكن ربطه من خلال منفذ USB.

وتتميّز رحلات العملاء بالسلاسة بفضل الخصائص المصمَّمة لتحسين عملية الملاحة. فخاصّية ’غوغل‘ (Google) للبحث عن نقاط الاهتمام تجعل العثور على الوجهات غير المألوفة أمراً يسيراً، بينما تُبقي معلومات المرور الآنية السائق على علم بالطول الحالي للمسار أو أية تغييرات في الازدحام المروري. وفي حالات الطوارئ، تتيح ميّزة المكالمة الخاصّة (Private eCall) الوصول الفوري إلى خدمات الطوارئ لأعلى درجات راحة البال أثناء السفر.

 

قوّة هائلة: القلب النابض لسيارة Bentley

ستُقدَّم سيارة Continental GT الجديدة عند طرحها بطراز مُحسَّن من محرّك Bentley الفريد W12 TSI سعة 6.0 ليترات والذي يرسي معياراً جديداً في الأداء.

فقد تم تصميم وتطوير وتصنيع محرّك W12 TSI يدوياً في كرو، وهو يُعتبَر المحرّك الأكثر تطوراً في العالم بفئة محرّكات الـ12 أسطوانة. وتعني الهيئة التصميمية الفريدة على شكل حرف ’W‘ أن المحرّك أقصر بنسبة 24 بالمئة من نظيره محرّك V12، وهو ما يعود بالنفع على مستوى توزيع الوزن وزيادة مساحة المقصورة القابلة للاستعمال.

تستخدم مجموعة توليد الحركة أحدث تقنية للتحكّم بالمحرّك، مع 300 عملية حسابية برمجية في الثانية. ويولّد هذا المحرّك 635 قوّة حصانية (626 bhp) وعزماً قدره 900 نيوتن-متر (664 رطل.قدم)، ما يمكّن Continental GT التسارع من الثبات إلى سرعة 100 كلم/ساعة في غضون 3.7 ثواني (0 إلى 60 ميل/ساعة في غضون 3.6 ثواني)، والوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 333 كلم/ساعة (207 ميل/ساعة)*.

ويوفر نمط الانطلاق الرياضي المخصّص أقصى تسارع من خلال الاستشعار الدقيق لضغط القابض والتحميل المسبَق عندما يحتاج السائق إلى انطلاقة بنمط السباق.

يجمع محرّك W12 TSI بين نظام الحقن المباشر للوقود عالي الضغط ونظام الحقن منخفض الضغط. ويؤدّي الجمع بين هذين النظامين إلى زيادة مستويات الدقّة إلى أقصى حد وتخفيض انبعاثات الجسيمات وتعزيز توليد القوّة والعزم. وفي ظل نسبة انبعاثات لغاز ثاني أكسيد الكربون بمقدار 278 غ/كلم (تحسُّن بنسبة 16 بالمئة مقارنة بطراز Continental GT السابق)، فإن هذا المحرّك يتوافق أيضاً مع أهداف المرحلة الثانية من المواصفات الأوروبية للانبعاثات Euro 6، والمستوى الثالث من المواصفات الأمريكية للمركبات الأقل انبعاثاً ULEV 125.

يستفيد المحرّك الجديد من تقنية التشغيل-الإيقاف، لكن بفضل التقنية المتقدمّة التي تطبّقها شركة Bentley، فقد أصبح ممكناً أيضاً أن يُبطئ المحرّك سرعته للغاية دون أن يتوقّف فعلياً. ولا يرتاح المحرّك عندما تكون السيارة متوقّفة فحسب، ولكن أيضاً عند القيادة بسرعات تقترب من التوقّف.

ويقوم نظام الإزاحة المتغيّرة من Bentley بإيقاف نصف المحرّك في ظروف محدّدة. ويتم إيقاف عمل صمّامات السحب والعادم وحقن الوقود والإشعال في أسطوانات محدّدة مع عمل المحرّك بست أسطوانات من أجل تحسين الكفاءة.

من العناصر الهامّة الأخرى، حلّت عجلة موازنة مزدوجة مكان محوّل العزم وذلك لتخميد اهتزازات مجموعة الدفع، ولتوفير قوّة ناعمة بشكل ملائم للسيارات الفاخرة عالية الأداء.

يتيح ناقل الحركة مزدوج القابض وثُماني السرعات عملية تسارع سلسة مع سرعة مدهشة في تغيير التعشيقات، وهاتان ميّزتان بارزتان للشخصية الديناميكية لسيارة Continental GT، فضلاً عن زيادة اقتصاد استهلاك الوقود (23.2 ميل لكل غالون أو 12.2 ليتر/100 كلم مقارنة بأرقام الطراز السابق البالغة 19.9 ميل لكل غالون أو 14.2 ليتر/100 كلم)*.

تتميّز أوقات التعشيق بكونها متغيّرة وترتبط بنمط القيادة المختار. ففي الوضعية الرياضية (Sport) تبدو التعشيقات فورية الاستجابة لتوفير عزم مستمر وأقصى أداء تسارع. وفي الوضعية المريحة (Comfort)، تكون التعشيقات ناعمة ومتأنّية الاستجابة للسماح بتغيير السرعات بسلاسة وبشكل غير ملحوظ.

ويمكن الوصول إلى السرعة القصوى في التعشيقة السادسة، بينما تعمل التعشيقتان السابعة والثامنة كتعشيقات تضاعف السرعة للتمتّع بقيادة أكثر سلاسة.

يحل نظام دفع فعّال بجميع العجلات (Active All-Wheel-Drive System) جديد مكان نظام تقسيم قوّة الدفع التقليدي بنسبة 40‏:60 بين العجلات الأمامية والخلفية على التوالي، حيث يتم بدلاً من ذلك تغيير تقسيم العزم بين العجلات الأمامية والخلفية تبعاً لموقف القيادة. وسوف تستخدم السيارة الدفع بالعجلات الخلفية بقدر المستطاع أثناء القيادة العادية للحصول على فعالية مثالية وأداء ديناميكي.

وبحسب الظروف وأسلوب قيادة السائق، يرسل النظام قوّة الدفع للمحور الأمامي عند الحاجة. وهذا يسهم في تقليل تأثير التوجيه المنخفض الناتج عن نظام الدفع الثابت بجميع العجلات، وكذلك إثراء تجربة القيادة للسائقين الذين يجدون أوج متعتهم في الخصائص الديناميكية لسيارة Continental GT.

 

خصائص ركوب وتماسك منقطعة النظير لسيارة فاخرة عالية الأداء

تتمتّع سيارة الجيل الثالث من Continental GT بميّزة القيادة الديناميكي (Bentley Dynamic Ride) من Bentley، وهي عبارة عن نظام تحكّم متطوّر مانع للانقلاب بجهد 48 فولت للتحكّم بالسيارة بشكل تصعب منافسته. ويعمل النظام على مراقبة وضبط المشغّلات الإلكترونية في القضيب المانع للانقلاب لكل محور، وبالتالي يحسّن من خصائص التماسك وراحة الركوب، كما يمنح شعوراً بأن السيارة أخف وزناً وأكثر دقّة.

يقوم هذا النظام بشكل فوري بمواجهة قوة الانقلاب الجانبي أثناء الانعطاف ويضمن الحصول على أقصى تماسك للإطار مع سطح الطريق لتوفير مستويات رائدة في فئتها من راحة القيادة وخصائص التماسك الاستثنائية.

بينما تمثّل القضبان التقليدية المانعة للانقلاب حلا ًوسطاً بين التحكّم بجسم السيارة وراحة القيادة، فإن نظام Bentley الفعّال يوفر مقاومة التوائية متغيّرة، مما يتيح لسيارة Continental GT أن تتحلّى بالقدرة الديناميكية وتوفر كذلك الراحة لجميع الركّاب في جميع الأوقات. ويؤدّي استخدام نظام بجهد 48 فولت إلى الحصول على استجابات هادئة وآنية بالإضافة إلى توفير القدرة الكافية للتعامل مع جميع أسطح الطرق.

ومن خلال نظام Bentley للتحكّم بديناميكيات القيادة (Drive Dynamics Control)، يمكن الاختيار من بين أنماط قيادة مختلفة: النمط المريح (Comfort) أو نمط Bentley أو النمط الرياضي (Sport)، حيث يتم تعديل نظام التعليق والمحرّك وصندوق التروس وأنظمة الشاسيه الأخرى بما يتناسب مع نمط القيادة المختار. ويمكن للسائق تخصيص الإعدادات الديناميكية الخاصّة به.

تم تحسين نظام التعليق الهوائي في Continental GT حيث يستخدم نوابض هوائية ثلاثية الحجرات توفر للسيارة كمية هواء أكثر بنسبة 60 بالمئة في الإعداد الأكثر نعومة مقارنة بالطراز السابق. وقد أتاح هذا الشيء مجالاً أرحب لمهندسي Bentley لتعديل نظام التعليق من أجل تحسين راحة الركوب والخصائص الديناميكية للسيارة. ويتيح النظام إمكانية التغيير من درجة صلابة النابض الرياضية إلى درجة النعومة المناسبة لسيارة الليموزين الفارهة وفقاً لنمط القيادة الذي اختاره السائق.

كما تضم Continental GT نظام التوجيه الكهربائي المعزّز آلياً (EPAS). ويعمل هذا النظام الجديد على تحسين استجابة السيارة للسائق، وفي الوقت نفسه يوفر عزلاً عن إزعاجات الطريق غير المرغوبة. ويتسم نظام التوجيه بنِسَب متغيّرة للجريدة المسنّنة مما يتيح زيادة في الاستجابة مع زوايا التوجيه الأعلى نسبياً للمساعدة في المناورة في ظل الحفاظ على ثبات ممتاز عند القيادة بسرعات عالية. ومن شأن طرح نظام التوجيه الكهربائي المعزّز آلياً أن يسمح بتوفر سيارة Continental GT مع باقة واسعة من خصائص مساعدة السائق، بما في ذلك ميّزة المساعدة الفعّالة في الحفاظ على المسار (Active Lane Assist) وميّزة المساعدة في الازدحام المروري (Traffic Jam Assist) وميّزة المساعدة في ركن السيارة (Park Assist).

وهناك ميّزة رئيسية أخرى تتمثّل في الجيل الأحدث من نظام التحكّم المستمر بالتخميد (CDC)، والذي يعمل باستمرار على ضبط قوى المخمّدات لتحسين مستوى الراحة لأقصى حد. ويقوم النظام باستمرار بقياس السرعة والمسافة بين العجلات وجسم السيارة عند كل منعطف ويعمل كذلك على تعديل كمية الهواء في النوابض عند اللزوم لضمان التوازن المثالي بين الراحة والتماسك. وقد تم صنع كلا المحورين الأمامي والخلفي من بنية خفيفة الوزن من الألومنيوم، مع تصميم متعدّد الوصلات في الأمام والخلف.

تتميّز المكابح، كالعادة دوماً في سيارة Continental GT، بأنها أكبر على المحور الأمامي، مع زيادة في الحجم بمقدار 15 ملم لتصل إلى 420 ملم بحيث تتناسب مع كفاءة الأداء المُحسَّنة.

كما جرى تعديل مواسير العادم الخلفية، وهي الآن تتمتّع بصمام متكيّف لتوفير إمكانيات تعديل أكبر.

 

خيارات تخصيص Bentley وحزمة مواصفات Mulliner وفق الرغبة

تقوم Continental GT الجديدة كلياً بإعادة تحديد ملامح التخصيص والرفاهية حسب طلبات العملاء. وتتسم الطلاءات والعناصر الجلدية والقشرات الخشبية وخيارات نمط الحياة بأنها غير محدودة تقريباً ويمكن تفصيلها حسب رغبة كل عميل.

تتكوّن مجموعة الألوان القياسية من 17 لوناً لطلاء السيارة الخارجي مع وجود حوالي 70 صبغة لونية ضمن المجموعة الموسّعة. كما يوجد 15 خياراً من السجاد الفاخر، وثماني قشرات خشبية مختلفة صُنِّعَت بمهارة يدوية (مع أربعة خيارات أخرى من القشرات المزدوجة)، و15 خياراً من الكسوات الجلدية الداخلية، ما يعني أن العملاء يستطيعون تحديد اللمسة النهائية الفاخرة التي يفضّلونها.

وستتوفر باقتان تقنيتان اختياريتان عند إطلاق السيارة: باقة مواصفات المدن (City Specification) للرحلات داخل المدن وباقة مواصفات الرحلات الطويلة (Touring Specification) للقيادة لمسافات طويلة، وكلتا الباقتين مصمّمتين بعناية لتعزيز تجربة العميل. وتشتمل باقة مواصفات المدن (City Specification) على خاصية فتح صندوق الأمتعة دون استخدام اليد، وميّزة التحذير من وجود مشاة، وميّزة التعرّف على اللافتات المرورية، وأنظمة الكبح داخل المدينة وكذلك كاميرا رؤية علوية. في حين تقدّم باقة مواصفات الرحلات الطويلة (Touring Specification) ميّزة التحكّم المتكيّف بالسرعة مع خاصّية المساعدة في الازدحام المروي، وميّزة المساعدة الفعّالة في الحفاظ على المسار، وشاشة العرض الرأسية على الزجاج الأمامي، ونظام الرؤية الليلية مع كاميرا عاملة بالأشعة تحت الحمراء، ونظام الكبح ذي الاستشعار المسبق.

من جهتها، تضفي باقة مواصفات قيادة ’مولينير‘ (Mulliner Driving Specification) مظهراً رياضياً بامتياز إلى السيارة من خلال عجلات مصنوعة من سبيك المعادن خفيفة الوزن مصاغة بالطَرق قياس 22 بوصة، ونمط التطريز الفريد ’ألماس في ألماس‘، وشعارات Bentley المطرّزة، وخيارات إضافية للقشرات الخشبية، وفتحة تعبئة وقود بلمسة مشابهة للترصيع بالجواهر، ودوّاسات رياضية وبطانة سقف جلدية محزّزة. ويمكن كذلك للعملاء أن يختاروا أنماط حياكة مخصّصة في الجهتين الأمامية والخلفية من السيارة، وكذلك ألواح عتبات مخصّصة.

وكما هو الحال في جميع سيارات Bentley، يمكن تسليم Continental GT للحرفيين فائقي المهارة والمتفانين بعملهم لدى ’مولينير‘ (Mulliner)، القسم المتخصّص بتصميم التجهيزات الشخصية لسيارات Bentley، والذين سيقومون بتنفيذ متطلّبات ورغبات العملاء.

 

ظروف شاقّة: اختبارات دولية لأفضل سيارة فاخرة عالية الأداء

أخضع مهندسو Bentley المحترفون جداً سيارة Continental GT الجديدة للاختبار في ظروف طقس استثنائية بالغة القسوة، تنوّعت بين الحرارة الشديدة والبرودة القارسة - فضلاً عن اختبارات المتانة – في مناطق مختلفة من العالم للتأكّد من قدرة السيارة الفاخرة وعالية الأداء الجديدة على التألّق في كافة ظروف القيادة، وقد قطعت بذلك مسافة قاربت المليون كيلومتر.

وقد وضع برنامج القيادة التطويري الشامل وكثير المتطلّبات سيارة Continental GT الجديدة باختبار المناخ البارد في المناطق القطبية، واختبار الطقس الحار في أمريكا، واختبار المتانة على الطرق الشاقّة في جنوب أفريقيا، فضلاً عن الاختبارات في منطقة الشرق الأوسط والصين وأوروبا.

وقاد فريق متخصّص من مهندسي تطوير Bentley عمليات اختبار في السويد تركّزت على القيادة في درجة حرارة حرجة تحت الصفر على بحيرات متجمّدة وفوق الثلوج. كما أُجريَت الاختبارات في أمريكا في ’أتون‘ وادي الموت الموجود تحت مستوى سطح البحر والذي تقترب درجات الحرارة فيه من 50 درجة مئوية وذلك لقطع مسافة تجريبية امتدّت لآلاف الكيلومترات.

 

إنتاج فعّال باستهلاك الطاقة عبر استخدام مواد مستدامة

منذ العام 2003 تم يدوياً إنتاج ما يزيد على 66,000 سيارة Continental GT من Bentley في المصنع الموجود بمدينة كرو بإنكلترا. وطوال هذه المدّة كان يجري على الدوام تطوير تصميم وتقنية وهندسة السيارة، كما أصبحت المركبات التي يتم إنتاجها في كرو أكثر فعالية وكفاءة.

وبالمثل ازدادت بشكل كبير فعالية تقنيات الإنتاج المستخدَمة في كرو على مدار تلك المدّة. ويجري إنتاج سيارة Continental GT الجديدة كلياً في مصنع يوفر ما يصل إلى 40 بالمئة من احتياجاته الكهربائية عن طريق 20,815 لوح طاقة شمسية تغطّي ما يزيد عن 34,500 متراً مربّعاً من مساحة سقف المصنع. وكانت هذه التجهيزات هي الأكبر من نوعها في المملكة المتحدة عندما استُخدِمَت في البداية. وتوفر ألواح الطاقة الشمسية قدرة تبلغ 5.1 ميغاواط وتسهم في تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 2,500 طن في السنة.

وبعد التخفيضات الكبيرة التي حقّقتها في المجالات البيئية الرئيسية، أصبحت Bentley أول شركة تصنيع سيارات في المملكة المتحدة تحصل على شهادات معايير الثقة (Carbon Trust Standard) الخاصّة بالكربون والماء والنفايات على التوالي. وكان المقر الرئيسي في كرو أول مصنع سيارات في المملكة المتحدة يحصل على شهادات المواصفات المعترَف بها دولياً للمعايير البيئية آيزو 14001 ولإدارة الطاقة آيزو 50001.

تترافق رغبة Bentley في أن تقدّم لعملائها أفضل السيارات في العالم - بمستويات غير مسبوقة من الفخامة والأداء - مع الإصرار على تعزيز الاقتصاد باستهلاك الوقود بشكل كبير، وخفض الانبعاثات، وتطوير تقنيات قيادة متقدّمة للغاية ومستدامة للمستقبل.

Bentley-Continental-GT-02.jpgBentley-Continental-GT-01.jpgBentley-Continental-GT-03.jpg