News

المملكة العربية السعودية تسمح للمرأة قيادة السيارات

سترفع المملكة العربية السعودية قريبًا الحظر المثير للجدل المفروض على المرأة والذي يمنعها من قيادة السيارات. وقد رحّبت منظمات حقوق الإنسان في العالم بهذه الخطوة علمًا أن السعودية كانت البلد الوحيد في العالم الذي كان يمنع المرأة من القيادة .وأتى هذا القرار بناء إلى مرسوم أقرّه الملك سلمان، وذلك بعد أن كانت قد سمحت المملكة للمواطنين أن يستخدموا خدمات الاتصال بواسطة الفيديو عبر الإنترنت.

ولاقى قرار المملكة ترحيبًا كبيرًا من الكثيرين، منهم الرئيس الأميركية دونالد ترامب الذي اعتبرها "خطوة إيجابية" نحو تعزيز حقوق المرأة. حتى الآن، كان يسمح للرجل فقط أن يحصل على رخصة للقيادة في المملكة العربية السعودية وكان يتم اعتقال المرأة أو فرض غرامة عليها إذا قامت بقيادة سيارة.

وفي هذا السياق، غرّد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، قائلًا: "أرحب بقرار السعودية برفع الحظر المفروض على المرأة التي ترغب بقيادة سيارة. إنها خطوة مهمة تدفع بالبلد نحو الاتجاه الصحيح".

سيدخل القرار الملكي حيز التنفيذ في 24 يونيو/حزيران 2018. وقد أشار الأمير خالد بن سلمان، سفير السعودية في الولايات المتحدة، إلى أن المرأة ستتمكن من الحصول على رخصة قيادة من دون موافقة رجل وستتمكن من القيادة أينما شاءت.

ووصف السفير هذه الخطوة بـ"تاريخية" مضيفًا أنه "القرار المناسب في الوقت الناسب". فقد أتى هذا القرار بعد سنوات من الحملات التي أطلاقتها المجموعات الحقوقية لضمان حق المرأة في السعودية في القيادة. خلال السنوات الماضية، سجنت نساء عدة لخرقها هذا القانون، مما دفع العديد من العائلات إلى توظيف سائق خاص لمساعدة المرأة على التنقل.

في الواقع،بحسب الـبي بي سي، هناك حوالى 800000 سائق ينقلون حاليًا النساء في البلد. ويتماشى هذا المرسوم مع رؤية السعودية 2030 التي يدعمها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتحديث المجتمع في المملكة كي يتماشى مع باقي دول العالم.

وخلال هذا الشهر، كانت قد اتّخذت المملكة العربية السعودية خطوة نحو الحداثة عبر رفع الحظر عن خدمات الاتصال بواسطة الفيديوعبر الإنترنت مثل سكايب، وواتساب، وفايبر.

من جهته، قال معالي وزير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، المهندس عبدالله السواحة، إن الجهات المتعاونة أكّدت هذا الإلتزام للسماح لمستخدمي الإنترنت في المملكة أن يستخدموا هذه التطبيقات لإجراء مكالمات صوتية وفيديو عالية الجودة، شرط أن تتم مراجعة التطبيقات. 

وكانت السعودية قد اتّخذت خطوات لتحسين خدمات المستخدمين وتعزيز الشفافية في قطاع الاتصالات، بما في ذلك تقديم المؤشر الرباعي للشكاوى التي يقدمها المشتركون في خدمات الاتصالات.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن مبادرات إضافية بالتعاون مع مقدمي خدمات الاتصالات من أجل تحسين القطاع وتجربة المستخدم تماشيًا مع رؤية 2030 التي تهدف إلى خفض اعتماد المملكة على النفط، تنويع إقتصادها، والتحول إلى مجتمع رقمي يرتكز إلى المستخدم.