تحقيق

فيراري لا فيراري بمواجهة ماكلارين بي ١ منافسة محتومة

 

 

 

 

 

 

المواجهة بين سيارتين ليست أكثر وضوحاً وتقارباً بين كلٍ من فيراري لا فيراري وماكلارين بي ١ الخارقتين. فهاتين السيارتين كتب عليهما منافسة بعضهما البعض منذ لحظة ولادتهما، خاصةً وأنهما يتشاركان ويلتقيان على معظم الصعد وبأكثر مما يفرقهما. فالسيارتين قدمتا في نفس الفترة الزمنية، وهما سيارتين خارقتين بامتياز، ومنافستين لدودتين منذ عقود في ساحة الفورمولا واحد، ويأتيان من شريكتين عريقتين جداً في هذا المجال. كما تلتقي السيارتين بالهدف الذي صنعتا لأجله وهو أفضل سيارة خارقة وأكثرها تطوراً على الإطلاق.

تاريخ عريق في هذا الإختصاص

ما يميّز لا فيراري وبي ١ أنهما سلاسة تاريخٍ مجيد جداً في عالم السيارات الرياضية والخارقة وسيارات السباق بدأ مع فيراري في عام ١٩٤٧ ومع ماكلارين في عام ١٩٦٣ واستمر في عام ١٩٨٩ مع تأسيس مجموعة ماكلارين الحالية. ولا فيراري وبي ١ هما ثمرة طبيعية لسيارات أسطورية سبقتهما وعبدت أمامهما الطريق. فسجل فيراري مع السيارات الخارقة بدأ فعلياً في عام ١٩٨٤ مع سيارتها ٢٨٨ جي تي أو تلتها طرازات أف ٤٠ وأف ٥٠ وصولاً إلى إنزو في عام ٢٠٠٢. وبالرغم من أن بي ١ هي ثالث سيارة سياحية خارقة فقط تنتجها ماكلارين في تاريخها (الأولى كانت أف ١ في عام ١٩٩٢ والثانية أم بي ٤ في ٢٠٠٩)، إلا أن تطويرها تمّ مباشرةً من سيارات ماكلارين الفورمولا واحد خاصةً على صعيد هيكل الكربون والإنسيابية المتغيرة والهيكل المتغيّر. وإذا كان شيء ليضمن روعة بي ١ كسيارة للقيادة الرياضية الصرفة، فهي شقيقتها أم بي ٤ التي أذهلت كل من قادها وأدهشته بديناميكتها المتقنة وأداءها الرفيع.

أولويات تصميم مختلفة

يبدو من الشكل الخارجي للسيارتين أن هناك أولويات مختلفة لكل شركة في هذا المجال. فأنا أجد أن فيراري أكثر أناقةً ورقياً من بي ١ العدوانية والشرسة أكثر من اللزوم. فهذه الأخيرة، وكما يقول رئيس قسم التصميم لماكلارين فرانك ستفنسن، صممت بوحي مباشر من الطائرات الحربية المقاتلة بسقف زجاجي باللون الأسود مستوحى من قمرة هذه الطائرات (كانوبي). كما أن جسم بي ١ عدواني بدون مساومة تطغى عليه التعرجات والنتوأت والأجزاء الكبيرة باللون الأسود خاصةً تلك في الأبواب وفي مقدمتها ومؤخرتها والتي تزيدها عدوانيةً بدون هدف. لا فيراري هي أول فيراري لا تحمل إمضاء شركة بينن فارينا الجهة الرسمية المسؤولة عن تصميم كل سيارة فيراري منذ تأسيس الشركة قبل ٦٦ عاماً، حيث صممت في مركز تصميم فيراري الجديد في مركز مجموعة فيات ستايل سنترو وبإشراف فلاڤيو مانزوني. وشكل فيراري يعكس الإتقان الشامل بالجمالية المطلقة والإهتمام بالتفاصيل الخلابة في كل جزء منها تبدو فعلاً سيارة إيطالية بامتياز وأجمل بأشواط من زميلتها الإنجليزية. وأبواب السيارتين تفتح إلى الأمام لمنظرٍ استثنائي إلى جانب ميزتها في إمكانية فتحهما في أماكن ضيقة وتوفير مجال كبير لدخول وخروج الركاب أيضاً.

 في الداخل، تظهر الفوارق بين السيارتين بشكلٍ أكبر وأكثر وضوحاً. فمقصورة بي ١ بسيطة وعملية أكثر من اللازم تفتقد للفخامة المطلوبة تذكرنا بمقصورة شقيقتها أم بي ٤ يغطي الكربون الطبيعي وألكنترا معظم مساحاتها واللذين اختيارهما لخفة الوزن. كا نرى شاشة نظام العرض المركزي بوضعيتها الطولية والتي تشبه كومبيوتر لوحي أكثر من شاشة نظام عرض مركزي. مقصورة لا فيراري من جهتها تكمل سياسة تصميمها الخارجي بالمزيد من الفن والجمالية والترف والفخامة بجلد بلونين وتفاصيل مثيرة ولمسات مبتكرة تؤكّد سيادة فيراري في هذا المجال مرةً بعد مرة.

كربون للجميع

لتتمكن هاتين السيارتين من تحقيق هدفيها الأساسيين وهما وزن منخفض جداً وصلابة متفوقة كان على مهندسي الشركتين الإعتماد على المادة المثالية والوحيدة القادرة على إنجاز هذه الأهداف وهي الكربون. وتقوم كلٍ من لا فيراري وبي ١ على هيكل بشكل مغطس مصنوع من هذه المادة تذكر ماكلارين أن هيكلها هو الأخف في الصناعة على الإطلاق يبلغ وزنه ٩٠ كلغ فقط. فيراري من جهتها تذكر أن هيكل سيارتها مصنوع من أربعة أنواع مختلفة من الكربون هو أكثر صلابةً من هيكل سيارتها إنزو السابقة بفارق ٧٢ في المئة. وفيراري لم تعلن عن وزن هيكلها ولا سيارتها أيضاً.

هايبرد للأداء والإقتصاد

الأمر المثير للدهشة في هاتين السيارتين هو أنهما مزودتين، وإلى جانب محركات إحتراق داخلية تقليدية كبيرة وقوية جداً، بنوع من نظام الهايبرد بمحركات كهربائية مهمتها توفير السيارة بالمزيد من التسارع وخفض إستهلاك الوقود من خلال إمكانية قيادتهما بالطاقة الكهربائية! وبالنسبة لمحرك الإحتراق الداخلي، فإن كلٍ من فيراري وماكلارين تعتمدان على مكونات قوية عالية الأداء باختلاف في التفاصيل. ففيراري تستعمل محرك ١٢ أسطوانة بسحبٍ عادي تبلغ سعته ٦.٣ ليتر يولّد ٨٤٠ حصاناً وعزم ٧٠٠ نيوتن متر. أضف إليه محرك كهربائي بقوة ١٦٣ حصاناً و٢٠٠ نيوتن متر لطاقة إجمالية تبلغ ٩٦٣ حصاناً و٩٠٠ نيوتن متر. ماكلارين من جهتها تستعمل نسخة محسنة من محرك شقيقتها أم بي ٤ يتألف من ٨ أسطوانات توربو مزدوج بسعة ٣.٨ ليتر يولّد ٧٢٧ حصاناً وعزم ٧٢٠ نيوتن متر. ومع محرك كهربائي بقوة ١٧٦ حصاناً و١٣٠ نيوتن متر ترتفع طاقتها الإجمالية إلى ٩٠٠ حصاناً و٩٠٠ نيوتن متر، أي فوز لفيراري بزيادة ٦٣ حصاناً.

تأدية مماثلة تقريباً

ومع هذه الأرقام المتقاربة جداً للطاقة، جاءت تأدية السيارتين قريبة جداً لبعضهما البعض. فالتسارع إلى مئة كلم يتمّ في ٣ ثوان للسيارتين، وكذلك الأمر للتسارع إلى ٢٠٠ كلم، وفي حالة التسارع إلى ٣٠٠ كلم، فإن فيراري أسرع مع ١٥ ثانية مقابل ١٧ ثانية لماكلارين. وقد أعلنت الشركتين أن السرعة القصوى لكلٍ منهما تبلغ ٣٥٠ كلم. وفي حين أن الشركتين لم تعلنا عن معدّل استهلاك الوقود، إلا أن ماكلارين «أنظف» بكثير من فيراري بنسبة غازات عادم منخفضة جداً تبلغ ٢٠٠ غرام/كلم مقابل ٣٣٠ غرام/كلم لفيراري.

كل شيء للأداء الرياضي

تقنياً، تحمل السيارتين كافة المكونات الرياضية الصحيحة لخدمة هدفها. فالدفع خلفي وعلب التروس كلتش مزدوج والتعليق والخلوص متغيّر حسب السرعة وظروف القيادة والمكابح كربون سيراميك. وتحصل ماكلارين على نظام رايس أكتڤ شاسيه المتعدد الوضعيات لتعديل وضعية ونبض التعليق وعمل المحرك وعلبة التروس ونظام التحكّم بالتوازن. وبما أن خفة الوزن هي الأهم في هذه السيارات، فقد تمّ صنع كافة أذرع التعليق للسيارتين من الألومنيوم، كما أن العجلات ألومنيوم صنعت بتقنية الفورجنغ وهي هنا بقياس ١٩ بوصة في الأمام و٢٠ بوصة في الخلف للسيارتين. أما الإطارات فهي مختلفة يبلغ قياسها ٣٠/٢٦٥ و٣٠/٣٤٥ أمام/خلف لفيراري، و ٣٥/٢٤٥ و٣٠/٣١٥ أمام/خلف لماكلارين. ولتحسين ثباتها على السرعات العالية، تضمّ السيارتين مساعدات إنسيابية نشطة متغيرة تشمل على مبعثرات هواء وجنيحات صغيرة متحركة مهمتها منع تخزين الهواء أسفل أجسامها وتوفير أعلى ضغط هوائي ممكن لتثبيت الجسم بالطريق.

البطاقة التقنية

 

                                                            فيراري                  ماكلارين                                           

المحرك :                                        ١٢ أسطوانة             ٨ أسطوانات

السعة (سنتم٣):                                 ٦٢٦٢                  ٣٧٩٩

تلقيم الوقود :                                 بخاخ مباشر              بخاخ + توربو مزدوج

القوة الإجمالية (حصان):                         ٩٦٣                  ٩٠٠

عزم الدوران الإجمالي (نيوتن متر) :             ٩٠٠                  ٩٠٠

الإندفاع :                               بالعجلات الخلفية             بالعجلات الخلفية

علب التروس:                      كلتش مزدوج سبع نسب          كلتش مزدوج سبع نسب

الوزن (كلغ) :                            غير متوفر                    ١٣٩٥

صفر ـ ١٠٠ كلم (ثانية) :                  ٣                            ٣

صفر ـ ٢٠٠ كلم (ثانية):                   ٧                            ٧

صفر ـ ٣٠٠ كلم (ثانية):                 ١٥                           ١٧

السرعة القصوى (كلم) :                ٣٥٠                         ٣٥٠

معدّل استهلاك الوقود (ليتر/١٠٠ كلم) :             غير متوفر

130030car.jpgfront_34_dynamic_road.jpg130016car.jpg130013car.jpgfront_34_dynamic_track.jpgP1c.jpg130011car.jpgMcLaren1.jpg130012car.jpg