جديد العالم

بورش باناميرا ٢٠١٤

بعد أربع سنوات من تقديمها (٢٠٠٩)، قامت شركة بورش ولعام ٢٠١٤ بتجديد سيارتها باناميرا كان أبرزها وأهمها توفيرها بطراز هايبرد جديد ومحرك جديد كلياً إضافةً إلى طراز بقاعدة عجلات أطول تهدف إلى تحديث قدراتها وتجديد شبابها لتقوية حضورها وجاذبيتها أمام الزبائن ومنافساتها أيضاً.

 

ناجح ساحق

من الصعب التصديق أن باناميرا هي ثاني أكثر سيارة مبيعاً عند بورش وبعد كايين، خاصةً وأنها أول سيدان أربعة أبواب في تاريخ إلا أن هذه هي الحقيقة في حين أن أكثر سيارات الشركة مبيعاً كانت سيارتها التقليدية مثل بوكستر و٩١١. وقد ذكرت بورش أنها باعت أكثر من مئة ألف باناميرا خلال أربع سنوات.

أكبر مجموعة طرازات في الفئة

وما يميّز باناميرا أنها تتوفر بأكبر مجموعة طرازات لأية سيدان رياضية مترفة في الصناعة يبلغ عددها ستة دفعةً واحدة. أول طراز هو باناميرا القياسي بمحرك ٦ أسطوانات ٣.٦ ليتر بقوة ٣١٠ أحصنة بدفع خلفي أو رباعي (٤)، الثاني طراز «أس» الذي تمّ استبدال محركه الثماني أسطوانات اليوم بمحرك جديد كلياً (أنظروا الصور) من ٦ أسطوانات توربومزدوج ٣ ليترات بقوة ٤٢٠ حصاناً بدفع خلفي أو رباعي (٤ أس). في المركز الثالث نجد طراز «جي تي أس» بمحرك ٨ أسطوانات سحب عادي ٤.٨ ليتر بقوة ٤٤٠ حصاناً ودفع خلفي. ويحتل المركز الرابع طراز القمة وهو توربو بمحرك ٨ أسطوانات توربومزدوج ٤.٨ ليتر بقوة ٥٢٠ حصاناً بدفع رباعي. وعلى الجانب البيئي الأخضر لباناميرا طرازين، الأول ديزل بمحرك ٦ أسطوانات توربومزدوج سعة ٣ ليترات بقوة ٢٥٠ حصاناً، والثاني جديد اليوم يحمل إسم «أس إي ـ هايبرد» وهو طراز هايبرد يمكن شحنه. ونشير هنا إلى أن بورش أوقفت العمل وبدءً من هذا العمل بطراز «توربو أس» بقوة ٥٥٠ حصاناً.

فيس لفت

جمالياً، حصلت باناميرا على مصابيح أمامية وخلفية جديدة وتفاصيل أجمل وفتحات تهوية أكبر بقليل وواجهة زجاجية أمامية أكثر انحناءً وواجهة زجاجية خلفية أكبر لتحسين الرؤية وغطاء جديد لصندوق الأمتعة. في الداخل، جاءت أبرز التعديلات بشكل «بورش كار كونكت» وهو نظام جديد كلياً يؤمن رابط إلكتروني بين السيارة وصاحبها من خلال هاتفه الذكي المحمول. وتشمل بعض خدمات النظام على إيجاد السيارة خاصةً في مواقف كبيرة ومظلمة وإخبار السائق بوضع سيارته مثل باقي المسافة التي يقدر على قطعها بالوقود أو الطاقة الكهربائية حسب الطراز وهل أن السيارة مقفلة أو أن أحداً يحاول العبث بها وغيره.  

طراز إكزكيوتڤ

طراز جديد يتوفر لباناميرا اليوم يتميّز بقاعدة عجلات طويلة توجهه بورش إلى الزبائن الراغبين بأقصى درجات الترف والخصوصية مع إمكانية استعمال سائق خاص. يأتي الطراز بقاعدة عجلات أطول بفارق ١٥ سنتيمتر توفر مساحة أكبر للركب والأرجل بفارق ١٢ سنتيمتر. ويأتي هذا الطراز حصرياً بمقعدين منفصلين بتعديل كهربائي بوضعيات كثيرة مع نظام لمبر وأخر لتدفئتها وتبريدها بثلاث مستويات وجهاز تدليك أيضاً. ويحصل هذا الطراز كتجهيزٍ قياسي على كافة وسائل الراحة والترف المتوفرة للسيارة مثل أبواب شفط ونوافذ عازلة للضجيج مع ستائر عازلة بتشغيل كهربائي وحاجب خلفي بتشغيل كهربائي أيضاً ومكيّف إلكتروني بأربعة مستويات منفصلة وإمكانية طلب الجلد بلونين مختلفين. 

تحسينات تقنية بسيطة لكن مهمة

على الجانب التقني وإلى جانب المحرك الجديد، حصلت باناميرا على تحسينات بسيطة لكنها تبدو مهمة لناحية تعزيز أداءها العام الديناميكي والإقتصادي معاً. أول تحسين هنا انصبّ على علبة الكلتش المزدوج والتي باتت توفر دوران أقل للمحرك في كل نسبة وعند سرعات ما دون ٨٠ كلم. تمّ أيضاً توسيع مهام نظام ستوب/ستارت بحيث عندما يقوم السائق بنزع قدمه عن دواسة الوقود وذلك عند اقترابه من مكان توقف، يقوم النظام بإطفاء المحرك لتحقيق أكبر خفض ممكن في استهلاك الوقود. وتحصل كافة الطرازات المزودة بعلبة الكلتش المزدوج باستثناء طراز «جي تي أس» على وضعية «كوستنج» والتي تقوم وعند نزع السائق لقدمه عن دواسة الوقود بفك ارتباط محور نقل الحركة عن المحرك لخفض دوران المحرك إلى مستواه الأدنى. تقنياً أيضاً، قامت بورش بإدخال تحسينات على نظام التعليق الإلكتروني المتغيّر لتحقيق راحة أكثر في وضعية كومفورت، كما تمّ اعتماد برمجة إلكترونية جديدة لعمل التعليق الهوائي المتغيّر ونظام التحكّم بالتوازن، وزيادة حجم أجزاء الهيكل التي تربط أجزاء التعليق الأمامي، وأخيراً اعتماد إطارات جديدة بدوران منخفض أكثر. 

P13_0493.jpgP13_0302.jpgPorsche-Panamera-1.jpgPorsche-Panamera-Engine.jpgP13_0492.jpg