إطلاق إقليمي

نيسان تيدا ٢٠١٤

عندما قدمت نيسان سيارتها سنترا الجديدة بفئة سيدان فقط وذلك مطلع العام الحالي، كان هناك شكّ أن الشركة تحضّر لأمرٍ ما مثل تيدا جديدة تكون هاتشباك فقط، خاصةً وأنها السيارة التي أسست وثبتت رواج قطاع الهاتشباك في منطقتنا بعدما كانت منطقتنا تعتبر «منطقة سيارات سيدان». ونيسان أكّدت هذا الشكّ مؤخراً بتقديمها لجيلٍ جديد من تيدا هاتشباك تعاملت معها اليوم بحرفية وعناية كبيرتين لم تعرفهما سابقتها إلى جانب سعر منافس وسمعة أشهر من نار على علم يبدو أننا سنشهد القسم الثاني من قصة تفوّق تيدا.

نفس المعادلة الناجحة

طورت نيسان سيارتها تيدا أول مرة لتخترق بها قطاع السيارات الإقتصادية المدمجة بقوة متسلحةً بالكثير من المزايا مثل رحابة إستثنائية ومتانة عالية وكلفة صيانة متدنية جداً إلى جانب إنتاجها في دول نامية مثل تايلندا وماليزيا والصين وتايوان والمكسيك بهدف إبقاء سعرها منخفضاً. ونجحت الخطة بشكلٍ باهر حيث أصبحت تيدا وخلال خمس سنوات فقط سيارة نيسان الأكثر مبيعاً في منطقتنا والعالم معاً. وهدف نيسان اليوم في مضاعفة حجم مبيعات النسخة الجديدة يبدو سهل التحقيق وذلك بفضل سيارة أصبحت أولاً أروع وأجمل من سابقتها بأشواط، وثانياً تجهيزات ترف/راحة صارت بمستوى ألتيما، وثالثاً سعر زاد قليلاً لكنه ما زال منافساً، معادلة ستثبت نجاحها بدون أي شكّ ولن تترك أية فرصة للمنافسة. 

لا منافسة يابانية وشقيقة سنترا

على صعيد المنافسة ومثل السيارة السابقة، لا يوجد سيارات يابانية هاتشباك بحجم ومستوى تيدا يجعلها تواجه مجموعة سيارات أوروبية هي فورد فوكوس وبيجو ٨٠٣ ورينو ميجان وڤولكس واجن غولف. وبهدف خفض كلفة تطويرها، فإن تيدا هي توأم سنترا السيدان الجديدة تتشارك معها بالقاعدة التحتية وقاعدة العجلات ومعظم التجهيزات والمكونات الميكانيكية وتختلف معها كلياً بالتصميم الخارجي والداخلي وإن نجد في مقصورة تيدا بعض مكونات وأجزاء سنترا. ومثل سنترا، تنتج تيدا المخصصة لنا في مصنع نيسان في تايلندا وذلك بدلاً من المكسيك سابقاً.

أجمل من سابقتها بكثير

منذ اليوم الأول لتقديمها، وجدت تصميم تيدا السابقة غريباً خاصةً لطراز الهاتشباك بمصابيح خلفية كبيرة جداً كانت أكبر من اللزوم ومقدمة بخطوط وتفاصيل بعيدة عن الأناقة. ولحسن الحظ، قام مصممو نيسان اليوم بعملهم بشكلٍ صحيح بواحدة بتصميم جذاب وجميل وأنيق إلى أبعد حدّ يجعل مسألة مقارنة تيدا السابقة مع الجديدة إجحافاً كاملاً للجديدة. من الأمام، نجد واجهة نيسان الجديدة التي رأيناها في صني وسنترا العريضة والتي تشبه فم كبير يبتسم. من الجانب، نرى رفارف نافرة قليلاً وخط يبدأ بشكلٍ شبه واضح من وسط الأبواب الأمامية ليصبح أكثر وضوحاً وهو يمرّ في وسط الأبواب الخلفية قبل أن ينساب نزولاً إلى الخلف ومروراً بجانب المصابيح الخلفية. وتحتل المؤخرة مصابيح بلونين أحمر وأبيض شفاف على الزوايا. بالحجم، زادت معظم أبعاد تيدا الخارجية. فطول قاعدة العجلات زاد من ٠٠٦٢ إلى ٠٠٧٢ ملم بزيادة مئة ملم، والطول من ٥٠٢٤ إلى ٥٠٣٤ ملم بزيادة مئة ملم، والعرض من ٥٩٦١ إلى ٠٦٧١ ملم بزيادة ٥٦ ملم، في حين انخفض الإرتفاع إلى ٠٢٥١ ملم وذلك من ٠٤٥١ ملم بفارق ٠٢ ملم وذلك لصالح جعل السيارة تبدو أكثر رياضيةً وأقل واجن. مقصورة ولوحة قيادة تيدا هما نفسهما لسنترا، مما يعني روعة تصميم وجودة تصنيع عالية جداً وجمالية عامة هي أرقى من مقصورة السيارة السابقة بسنواتٍ ضوئية. وتتميّز المقصورة بمستوى أرقى من ما يتوقعه الزبائن في هذه الفئة ومجال السعر مع مواد ناعمة وراقية الجودة والملمس والمنظر وتفاصيل تصبّ في نفس الإطار مثل اعتماد الكثير من البلاستك المعدني والكروم وجلد مثقوب وبلاستك بلونين.

تجهيزات وفيرة من طراز القاعدة

تتوفر التجهيزات في تيدا ضمن خمسة مستويات هي «أس» القاعدة مع محرك ١.٦ فقط، ومستويي «أس ڤي» مع محركي ١.٦ أو ١.٨. بعدها هناك مستوى «أس أل» و«أس أل بلس» القمة وكلاهما مع محرك الـ ١.٨ فقط. والتجهيزات غنية عموماً بحيث يضمّ طراز القاعدة (أس) أربعة نوافذ كهربائية ومرايا كهربائية وقفل مركزي بريموت ومقود قابل للتعديل وراديو/سي دي بحيث أن التجهيز الوحيد هنا هو نظام للتحكّم بالتوازن. ويضيف طراز «أس ڤي» بمحرك الـ ١.٦ إلى ما ذكرناه مقود متعدد الوظائف وعجلات ألومنيوم ١٦ بوصة ومقابس وإمكانية طلب نظام العرض المركزي وبلوتووث وكاميرا خلفية. ويحصل طراز  «أس ڤي» بمحرك الـ ١.٨ على تزيينات خارجية خاصة مع إمكانية طلب نظام العرض المركزي والبلوتووث والكاميرا ومكيّف إلكتروني بمستويين. ولمحبي التجهيزات، يقدّم طراز القمة كل ما ذكرناه إضافةً إلى مرايا بطي كهربائي وفرش جلد وكروز كنترول ومفتاح إلكتروني وزر لتشغيل المحرك وفتحة سقف وستة أكياس هواء.

محركات جديدة أنظف وأقل استهلاكاً

حصلت تيدا على محركين ٤ أسطوانات جديدين هما نفسهما المعتمدين في سنترا، الأول سعة ١.٦ ليتر بقوة ١١٦ حصاناً و١٥٤ نيوتن متر طاقته أقل من المحرك السابق الذي كان بقوة ١١٨ حصاناً و١٦٥ نيوتن متر. المحرك الثاني سعة ١.٨ ليتر بقوة ١٣٠ حصاناً و١٧٤ نيوتن متر طاقته أقل أيضاً من المحرك السابق الذي كان بقوة ١٣٥ حصاناً و١٨٥ نيوتن متر. وتذكر نيسان أن المحركين أفضل من السابق بكثير بكونهما أقل استهلاكاً للوقود وأنظف لناحية لكمية ثاني أوكسيد الكربون، وهي مزايا تقول نيسان أنهما أهم بكثير من مسألة خسارة بعض الأحصنة. الدفع ما زال أمامي، وعلب التروس يدوية خمس نسب أو سي ڤي تي ست نسب لمحرك الـ ٦.١ ليتر وسي ڤي تي فقط لمحرك الـ ٨.١ ليتر وذلك بدلاً من أوتوماتيكية عادية أربع نسب سابقاً.

إحتفظت تيدا بتعليقها السابق والذي يتألف من قوائم ماكفرسن الإنضغاطية في الأمام ومحور إلتوائي في الخلف لكن ضمن عملية تحسين مكثفة. وتنضم تيدا إلى ركب الموضة مع نظام مقود جديد بمساعد كهربائي. والمكابح لم تخرج عن دائرة البساطة مع أسطوانات في الأمام وطبلات في الخلف. وإلى جانب احتفاظها بعجلات الـ ١٥ بوصة لطراز القاعدة، تضمّ السيارة اليوم أيضاً عجلات بقياس ١٦ و١٧ بوصة ألومنيوم لطرازات القمة.

أسعار ما تزال منطقية

بالنسبة لسعر تيدا، علمنا أنه سيتراوح بين ١٥٥٠٠ و٢١٥٠٠ دولار أي ما يعادل حوالي ٥٦٥٠٠ و٧٨٥٠٠ ريال/درهم يجعل سعر كلٍ من طرازي القاعدة والمتوسط مقبولين لكن مرتفع لطراز القمة. 

Nissan-Tiida-Rear-angle.jpgNissan-Tiida-Front--angle.jpgNissan-Tiida-Interior.jpgNissan-Tiida-2.jpgNissan-Tiida-1.jpg