إطلاق عالمي

لامبورغيني هوراكان أل بي 610-4 2015

 مزيج ايطالي ألماني

 "إن جمع الشغف الايطالي والجودة الألمانية هو المزيج الذي ينتظره هواة السيارات الخارقة منذ زمن طويل".

" بالطبع عندما نتكلم عن لامبورغيني، تخطر في بال الجميع صورة الكونتاش"

"قد تكون قمرة الهوراكان الأكثر تميزًا في قطاع السيارات الخارقة المتوسطة الأسعار"

 

قررت شركة لامبورغيني في يومٍ من الأيام، ومن الصعب التحديد متى بالضبط، أن تغيّر اساليبها الجامحة، فبالطبع عندما نتكلم عن لامبورغيني، تخطر في بال الجميع صورة الكونتاش مع زواياها الحادة ومحركها الخوار وصعوبة السيطرة عليها. زينت صورة تلك السيارة جدار كل عاشقٍ للقيادة ومرت ايام كانت فيها الكاونتاش نجمة كل فيلم ضخم عن السيارات. كان الجميع يعلم تلقائيًا ما هي الكونتاش حتى من لا يكون خبيرًا في مجال السيارات او من ليس بإمكانه التفرقة بين الفراري والبورشه.

انطباعات القيادة

غير أن طراز لامبورغيني الجديد هوراكان هو إذا صح القول "مسألة معقدة"، بما أنه يختلف عن طرازاتها القديمة (كونتاش وديابلو ومورشييلاغو) التي كانت تتطلب كميات هائلة من طاقة محرك V12 وقبضة عجلات  Pirelliعريضة جدًا لتأمين السرعة المطلوبة.

يعود ذلك إلى دمج بعض القطع الإلكترونية ذات الجودة العالية والمستوحاة من شركة أودي في هذا الطراز، فنظام الدفع الرباعي  هو الذي يخول هذه السيارة الجديدة استعمال طاقة محرك V10 5.2 لتر 610 حصانًا إلى أقصى حدودها. لكن السلاح السري الفعلي هو نظام تحكم ANIMA الجديد الذي يسهل هذه الأمور.

لم تحرم شركة أودي لامبورغيني من قوتها. فعندما كانت تبلغ تلك الأخيرة سرعتها القصوى، لدى اعتماد نمط CORSA الذي يسمح للسائق أن يتكل على مهاراته الخاصة، لم تكن دائمًا "مهاراتي" على مستوى التحدي، اذ ان الحيوية كانت تتخطى الموهبة في أوقات عدة خاصةً عند المنعطفات القاسية، فمهما كانت التجربة مشوقة كنت أتأرجح باستمرار الى جانب الطريق محاولاً مواكبة الأفينتادورالتي يقودها المدرب (نعم، حتى عند استعمال نمط الدفع الرباعي يمكنك ان تصدر الدخان من عجلات 305/30ZR20 PZeros الخلفية الخاصة بهوراكان). اما الانتقال من نظام ANIMA الى نظام SPORT من خلال حركة غير منطقية نظرًا الى حاجتي الى المزيد من السرعة فسهل التحكم بعجلة القيادة  في تلك اللامبو ذات اللون الأصفر الفاتح التي تحولت من حصان عنيد يرفض الطاعة الى حصان أصيل يجري بسرعة خارقة.

بفضل نظام التحكم بالتوازن الإلكتروني الذي يخلص حياتك، يمكنك التمتع بتجربة قيادة لامبورغيني مستفيدًا الى أقصى حد من طاقة محرك V10 5.2 ليتر المتميز بقوة 610 احصتة. وستلف بهوراكان حتى 8500 دورة في الدقيقة بالغًا الخط الأحمر باستمرار علمًا ان على سرعة المحرك ان تزداد تدريجيًا قبل ان يقدم طاقة السيارة الخارقة ولو كانت اللامبورغيني تدعي ان الشوط الذي طوله 92.8 ملم قد تم اختياره لمنح محرك V10 المزيد من عزم الدوران.

من المذهل ان طريقة توزيع الطاقة الفعالة التي تتميز بها هوراكان – بدورات محركها الصاخبة وعزم دورانها المنخفض نسبيًا – تختلف عن القدرات الطبيعية والمنطقية. فتسجل الماكلارين 650 س مثلًا عزم دوران أعلى من ذلك الخاص بهوراكان وهي تسبقها بحوالى ثانية الى بلوغ سرعة 200 كلم في الساعة، مما قد يدفعكم الى الظن انها خلقت لتتفوق على حلبة السباق. 

غير ان العكس هو الصحيح فيصعب تعديل الزوايا القاسية بمحرك V8 3.8 ليتر في الماكلارين 650 بسبب الشاحنات التوربينية المضخِمة لعزم الدوران. يقدم كذلك محرك التنفس الطبيعي V10 الخاص بلامبورغيني استجابة دواسة وقود مستقيمة مما يفيد كثيرًا عند بلوغ الزوايا على حدود الانزلاق.

قد تظنون انه من الممكن غض النظر عن عزم الدوران المنخفض (يقدر بنسبة  560 نيوتن متر) في هوراكان على الطرقات العامة (...) لكن في الحقيقة، تستمتعون بمشاهدة الماكلارين عند مرورها على الطريق العام. نلاحظ كذلك ان تخفيض السرعة غير الالزامي في 650 س هو ضروري في هوراكان. وتساهم علبة التروس المزدوجة التي تتميز بها لامبورغيني دوبيا فريزيوني الجديدة في تسريع دورات المحرك، غير ان الشاحنات التوربينية تعمل بفعالية اكبر على الطرقات العادية في حين محركات التنفس الطبيعي الأقل طاقةً تتألق على حلبة السباق.

يطبَق التحليل نفسه على سلوك هوراكان بشكل عام. اما جهاز لامبورغيني المغناطيسي الريولوجي الجديد المدمج باطار فضاء صلب جدًا فمصنوع من الياف الكربون والألومنيوم وليس بفعالية تلك الموجودة في الفيراري 458 او الماكلارين 650 س. من ناحية اخرى، تتميز مكابح لامبورغيني المصنوعة من الكاربون والسيراميك  الموجودة حاليًا في كل مكان  بقدرتها على "الالتقاط السريع"  مقارنةً مع  منافسيها وتحبَذ هذه الميزة  بشكل خاص على الطرقات، في حين ان دقة اللمس تبقى الأهم عندما نتجول بهدوء في موقف السوبر ماركت.

غير ان التحولات الأكبر التي قامت بها شركة أودي تظهر من دون شك داخل قمرة السيارة. فقد يتذمر البعض ان الجانب الألماني لهوراكان طاغٍ من هذه الناحية، علمًا ان نظام الترفيه المعلوماتي (Infotainment) يشبه بشكل لافت نظام Audi MMI وان شاشة القياس TFT 12.3 انشاً  قد استُعملت مباشرةً من الأودي TTالقادمة، ولكن التنفيذ كان مذهلًا. أضيفوا الى ذلك نفحة لامبورغيني التقليدية، اي مقاعد ذات اللون المتطابق مع الهيكل الخارجي وجلد الكانتارا الطري الى حد انك قد تود ان تنام عليه، وقد تصبح قمرة هوراكان الأكثر أناقةً ما بين السيارات الخارقة المتوسطة السعر.   

الرأي النهائي

إن جمع الشغف الايطالي والجودة الألمانية هو بالفعل المزيج الذي ينتظره هواة السيارات الخارقة منذ زمن طويل. كانت تعرف لامبورغيني كسيارات بغاية السرعة ووحوش منمقة ذات محركات غريبة الأطوار ومواصفات داخلية مصابة بالخلل. اما الآن فأصبحت فقط بغاية السرعة.

الحسنات: محرك V10 يتميز بصوته القوي ودوراته السريعة، اجمل قمرة لامبورغيني حتى الآن، تحسن نسبي من قبل شركة لم تعرف عادةً بحسن أخلاقها.

السلبيات: نوبة قلبية؟؟، عزم دوران منخفض مقارنةً بالماكلارين 650 س، ألوان توحي بطبقة حديثي النعمة.

المنافسات: فيراري 458 ايطاليا، ماكلارين 650 س، أودي R8

المحرك: V10 DOHC 5.2 ليتر، 610 احصنة، 560   نيوتن متر

علبة التروس: مانوماتيك (تيبترونيك) مزدوج ذات 7 مستويات سرعة

الأداء: 0-100 كلم في الساعة : 3.2 ثانية، 12.5 ليتر/ 100 كلم، السرعة القصوى: ˂ 325  كلم في الساعة

 الهيكل المعدني: 1422  كلغ

010.jpg007.jpg018.jpg075.jpg016.jpg014.jpg002.jpg