إطلاق عالمي

النموذج الأول من "جاغوار أف بايس 2017"

جاذبية العميل المزدوج!

"أضافت جاغوار بعض الأناقة إلى سيارات الأرض الوعرة الفخمة"

قال عصام: "خلال القيادة، أعطتني أف بايس ثقة بالنفس إثر الانجراف على الحلبة المستديرة"

"تتضمن سيارة أف بايس الذاتية التحكم أنظمة لمساعدة السائق"

")أي دي أس أر( هي خدعة سحرية كنت أحببت أن تكون متوفرة في سيارتي!"

 

من النادر (أو بالأحرى من المستحيل) أن تتمكن من اختبار نموذج سيارة قبل أن يتم تصنيعها بشكل نهائي. تمكنا هذه المرة من اختبار سيارة جاغوار واعدة وهي "أف بايس". هل بإمكاننا أن نعتبرها سيارة رياضية متعددة الأغراض (أس يو في)؟ أفضّل أن أصفها بسيارة الأرض الوعرة. وأصبح طراز "أف بايس" جاهزًا للتصنيع (كما ترون في الصور) لكنه يرتدي غطاء تمويهيًا لحماية خجله. وفيما يتساءل معظمكم عن اسمها، علمًا أنه غريب بعض الشيء، غير أن سيارة الأرض الوعرة ليست كذلك. وتم استيحاء "أف بايس" من تصميم سيارة "سي أكس 17" المبتكرة والتي رأيناها في معرض "فرانكفورت موتور شو" عام 2013.

وصلنا إلى شمال السويد وهبطنا في مطار أرفيدزياور، ثم استقلينا السيارة لمدة ساعتين لنبلغ المنطقة المقصودة وهي أرييبلوغ. زرت هذه المنطقة ثلاث مرات، كانت أولاها مع فولكسفاغن وثانيها مع لامبورغيني. وقدنا النموذج للمرة الأولى على حلبة اختبار "ريفي" الخاصة بـ"جاغوار" و"لاند روفر".

مركز اختبار "ريفي"

يقع مركز اختبار "ريفي" في أرييبلوغ، شمال السويد" ويبعد حوالى 60 كلم عن الدائرة القطبية حيث يدوم النهار 4 ساعات فقط خلال فصل الشتاء. ويتضمن المركز 60 كلم من حلبات الاختبار الموجودة على البحيرات الجليدية والتي تمكنت شركة "جاغوار لاند روفر" من الاستحواذ عليها من خلال عقد طويل الأمد.

تجربة القيادة

لم تكن قيادة النموذج الأولى تجربة قيادة عادية وتقليدية، فقمنا ببعض النشاطات التي من شأنها أن تبرز أفضل ما في السيارة من ميزات وتكنولوجيا وحيل مبتكرة. وقمنا بالنشاط الأول حول مستديرة ضخمة تحمل اسم "الدائرة الكبيرة" وكان يتألف من اختبار السيطرة على المقود بما في ذلك الاستجابة الزائدة أو غير الكافية، ونسبة الاحتكاك المنخفضة التي تتضمن نظام الـ"أي دي أس أر" الموجود في "أف بايس". وقمنا بهذا النشاط على متن الطراز المجهز بمحرك بنزين "في 6" ذي شحن زائد وسعة 3 ليتر.

أما النشاط الثاني فكان يحمل عنوان "مسار السيطرة على القفز" وكان يتألف من اختبار نظام الجر والإمكانيات وتقنية توجيه عزم الدوران من خلال استخدام المكابح، كما أننا اختبرنا محرك البنزين.

وقمنا بالنشاط الثالث، تحت عنوان "منصة ديناميكا الأرض"، على متن الطراز المزود بمحرك "في 6 ديزل" ذي سعة 3 ليتر، فاختبرنا حالات قيادة حقيقية قد نواجهها يوميًا على الطرقات كالتداخل في وجود أو غياب أنظمة مساعدة السائق.

جاغوار أف بايس

صُمم طراز "جاغوار أف بايس" الجديد، وهو من نوع سيارات الأرض الوعرة عالية الأداء، ليوفر خفة الحركة ونسبة الاستجابة والدقة التي لطالما عرفت بها سيارات "جاغوار"، كما أنه يتمتع بديناميكا فريدة من نوعها وهو متعدد الاستعمالات.

وتتميز "أف بايس" الجديدة، المصنعة وفقًا لهندسة "جاغوار" المعتمدة على الألمنيوم الخفيف الوزن، بدقة خطوطها ومظهرها الخارجي وأحجامها، كما أنها تتضمن بعض الميزات المستوحاة من طراز "أف تايب" كالأوراك الخلفية والفتحات الهوائية الموجودة على الرفراف وتصاميم الأضواء الخلفية المميزة.

ويوحي الشبك الأمامي العريض وغطاء المحرك الصلب بإمكانيات الأداء الذي تقدمه المحركات  كالـ"في 6" ذي الشحن الزائد وطاقة 380 حصانًا. وسمحت بعض العناصر، كالأضواء الأمامية الرفيعة ذات الصمام الثنائي الباعث للضوء وعجلات الـ22 بوصة والجزء الأمامي القصير، لتصميم سيارة "سي أكس 17" أن يصبح حقيقة.

وتتسع "أف بايس" الجديدة إلى خمسة أشخاص يجلسون بكل راحة، كما أن داخلها مزيج من المواد والتصاميم العالية الجودة، والتفاصيل الدقيقة، والرفاهية كالمقاعد الخلفية المجهزة بنظامي تدفئة وطي إلكتروني، والتكنولوجيا الحديثة كنظام الترفيه الإلكتروني "إنكنترول تاتش برو" ولوحة العدادات الرقمية والعالية الدقة ذات حجم 12.3 بوصة.

أما الهندسة المعتمدة على الألمنيوم الخفيف الوزن فكانت نقطة انطلاق مثالية لفرق المصممين والمهندسين، فتم تصميم الهيكل بالمعيارية في البداية كي توضع العجلات في المكان المناسب لتؤمن المقادير والديناميكا والفعالية اللازمة لسيارات الأرض الوعرة ذات الأداء العالي.

ولم تظهر قاعدة العجلات ونظام المحاور تلك في أي طراز "جاغوار" آخر. وبفضل طولها البالغ 4731 ملم وطول قاعدة العجلات الذي يبلغ 2874 ملم، تتميز "أف بايس" الجديدة بمظهر أنيق وزء أمامي لا يتخطى العجلات إلا بمسافة قصيرة (وهي إحدى خصائص تصاميم جاغوار) وبداخل واسع للغاية.

ويبدو أن المساحة الخلفية المخصصة للأرجل فريدة من نوعها كما أن صندوق الأمتعة يتمتع بسعة مذهلة تصل إلى 650 ليترًا.

ويتألف الهيكل الخفيف الوزن والصلب بنسبة 80 في المئة من الألمنيوم، كما أنه الهيكل الأحادي الوحيد من فئته المكون من هذه النسبة المرتفعة من الألمنيوم. ويساعد كذلك في خفض الوزن الباب الخلفي المصنوع من المواد المركبة واستخدام المغنيسيوم في بعض القطع كالكمرة.

وتسمح صلابة الهيكل الالتوائية للـموجّه العرضي المزدوج المستوحى من فئة "أف تايب" ولنظام التعليق الخلفي المتطور من نوع "إنتغرال لنك" أن يعملا بشكل أفضل. وتحدد "أف بايس" الجديدة معايير القيادة والسيطرة على السيارة بكونها تتمتع بتوجيه عزم دوران غير اختياري ونظام مساعدة في التوجيه يستخدم الطاقة الكهربائية ويؤمن الراحة التامة ونسبة الاستجابة الأفضل.

وتتوفر ممتصات الصدمات الأحادية الأنابيب بصورة غير اختيارية حتى في النماذج الأقل تطورًا، لكن إذا أردتم قيادة وسيطرة أفضل فبإمكان نظام الديناميكا المتكيفة أن يقيس حركة الهيكل 100 مرة والعجلات 500 مرة في الثانية لتأمين أفضل نسبة امتصاص في كل الظروف الممكنة.

أما السائقون الأكثر اندفاعًا فبإمكانهم استخدام ميزة تعديل الديناميكا التي ظهرت للمرة الأولى في "أف تايب" وهي تسمح لهم باختيار الإعدادات بشكل منفرد لدواسة الوقود وعلبة التروس الذاتية الحركة وتوجيه المقود وحين يكون الوضع ملائمًا لنظام الديناميكا المتكيفة.

وبفضل نظام محاكاة ديناميكا السوائل الحسابي الحديث ومن خلال تطبيق الدروس التي تعلمتها الشركة في "أكس إي" و"أكس أف" الجديدة، أصبح معامل السحب في "أف بايس" يبلغ 0.34 فقط، مما يخفض نسبة استهلاك الوقود ويحسن التكرير. وتم تصميم السيارة بنسبة رفع منخفضة وتوازن رفع ممتاز من الأمام إلى الخلف لتأمين سهولة في التوجيه والثبات عند القيادة السريعة.

ويتميز نظام عزم الدوران على الطلب والدفع الرباعي المتوفر في "أف بايس" الجديدة  بكونه الأكثر دقة لدى "جاغوار" حتى الآن، كما أنه يتمتع بأفضل قدرة عزم دوران ويتضمن نظام التحكم الذاتي المتطور الذي صمم أولًا لنظام الدفع الرباعي في "أف تايب" وهو يحمل اسم "ديناميكا القيادة الذكية" أو "أي دي دي". وفيما يحافظ نظام "أي دي دي" على خفة الحركة وسهولة السيطرة على المقود المؤمنتين من خلال الدفع الخلفي، غير أنه يستطيع نقل عزم الدوران إلى العجلات الأمامية بسلاسة للاستفادة من الجر الإضافي على كل أنواع الطرقات ومهما كانت حالة الطقس.

أما نظام التكيف مع نوعية الطرقات أو "أي أس أر" الذي طورته شركة "لاند روفر"، عبر تكنولوجيا الاستجابة إلى التضاريس التي حازت على براءة اختراع وجوائز عدة، فهي تزيد من فعالية نظام الدفع الرباعي في ظروف القيادة الصعبة. فيحدد نظام "أي أس أر" المنتمي إلى نظام التحكم بالقيادة الخاص بـ"جاغوار" نوع الطريق ويحسن أداء توزيع الطاقة ونظام التحكم بالثبات. وتم تطوير نظام "أي أس أر" الذي أطلق للمرة الأولى في  "أكس أف" من خلال إضافة نمط ثالث مصمم للثلوج الكثيفة والحصى.

وتتضمن السيارة تكنولوجيا مهمة أخرى تم تطويرها للتكيف مع الظروف المتعبة وهي نظام التحكم بالسير على كل أنواع الطرقات أو "أي أس بي سي". وللاستفادة إلى أقصى حد من القبضة المتوفرة، يتحكم نظام "أي أس بي سي" تلقائيًا بدواسة الوقود والمكابح ليسمح للسيارة أن تنطلق بسلاسة  وكل ما على السائق أن يقوم به هو توجيه المقود. يعمل نظام "أي أس بي سي" بين سرعتي 3.6 و30 كلم في الساعة، ويختار السائق السرعة المرغوبة من خلال مفاتيح نظام التحكم الذاتي في سرعة السير. ويمكن تشغيل "أي أس بي سي" في نمطي الدفع الخلفي والدفع الرباعي.

أما للسائقين الذين يريدون الحصول على النتيجة ذاتها لكنهم يفضلون استخدام دواسة الوقود، فيمكنهم اللجوء إلى نظام الانطلاق باحتكاك منخفض أو "أل أف أل" الذي يشغل دواسة الوقود بطريقة تدريجية مما يسهل التحكم بالسيارة، علمًا أن "أف بايس" الجديدة هي طراز "جاغوار" الأول الذي يتضمن هذا النظام.

تم تصميم "أف بايس" الجديدة لتتماشى مع معايير السلامة الأكثر صرامة حول العالم وتؤمن أعلى مستويات الحماية لركابها وللمارة. وتبين أن مستوى الحرص على السلامة بصورة عملية مرتفع للغاية بفضل مجموعة من أنظمة مساعدة  السائق المتطورة. أما الكاميرا الحديثة المتوفرة في نظام الكبح الذاتي في حالات الطوارئ فأصبحت تتضمن وظيفة رصد المارة وهي الأولى من نوعها لدى "جاغوار". وتتضمن أيضًا تلك الكاميرا الأنظمة التالية: تحذير عند الانحراف عن الطريق، ومساعدة لتجنب الانحراف، والتعرف إلى إشارات السير، ومبطئ ذكي للسرعة، ومراقب لحالة السائق.

الحكم النهائي

بعد قيادتي الأولى السريعة والمختصرة، يمكنني أن أعترف أنني لاحظت ميزتين في "أف بايس" وهما أن إمكانيات وخبرة "لاند روفر" مهيمنة  (بفضل الجيل الثاني من السيارات المتكيفة مع كل أنواع الطرقات وهو يدعى "أي دي أس أر" لدى "جاغوار")، وطابع "جاغوار أف تايب" الرياضي (بفضل توجيه عزم الدوران والسيطرة على المقود بما في ذلك الاستجابة الزائدة أو غير الكافية). وتتميز "أف بايس" بكونها سيارة تتمتع بجاذبية العميل المزدوج!

تابعونا خلال الاشهر القادمة لقيادتنا التي ستطلعكم عن تفاصيل إضافية.