إطلاق عالمي

لامبورغيني هوراكان أل بي 610-4 سبايدر

سيارة رياضية مكشوفة وأنيقة

قال عصام: "سيارة رياضية مكشوفة وأنيقة ليست مصممة لاجتياز حلبة السباق بل للفت الأنظار خلال القيادة!"

“تكنولوجيا وأداء هوراكان الملهمان ومتعة القيادة في الهواء الطلق”

“سقف كهروهيدروليكي لين وخفيف الوزن يضفي شعورًا خالصاً خاصًا على سبايدر”

 

“حلول ذكية لديناميكية الهواء تحقق أقصى راحة في قيادة السيارات مفتوحة السقف”

ما هي المدينة المثالية لقيادة سيارة رياضية فخمة؟ قليلة هي المدن الفاتنة المشهورة بثرائها، ومنها: لوس أنجلوس، ونيويورك، وباريس، ولندن، وشنغهاي، وطوكيو...أما نحن فقدنا الـ"هوراكان سبايدر" في ولاية فلوريدا وبالتحديد في مدينة ميامي. سألت نفسي لماذا ميامي؟ ولم أتمكن من الإجابة في البداية، لكن عندما رأيت كمية سيارات "لامبو" التي كانت تتجول في جوار شاطئ ميامي أدركت لماذا اختار الصانع الإيطالي هذه المدينة بالتحديد لهذا الحدث!

يقول الكثيرون إن الشرق الأوسط هو مقر السيارات الرياضية الفخمة، وأنا أوافق على ذلك. أرى يوميًا سيارات رياضية فخمة، بقدر ما أرى سيارات من نوع "تويوتا كامري" لأكون ساخرًا. أما الموسم المثالي لقيادة السيارات المكشوفة فهو بين شهري تشرين الثاني/نوفمبر وآذار/مارس (خصوصًا في دول الخليج). لكن في لبنان والأردن يمكن قيادة هذه السيارات خلال 9 أشهر في السنة تقريبًا! وكما يعلم الكثير منكم، تم عرض "هوراكان أل بي 610-4 سبايدر" للمرة الأولى العام الماضي خلال "معرض فرانكفورت الدولي للسيارات".

التصميم والحل الجديد للسقف اللين

تقدم هوراكان سبايدر برهانًا عمليًا لأحدث ما وصل إليه التطور في خصائص اللغة التصميمية للامبورغيني.فهي تقدم تأثيراً بصرياً رائعاً، مع الالتزام بمبدأ لامبورغيني "الشكل يتبع الوظيفة": هوراكان إل بي ‏‎610-4 سبايدر رائعة المظهر مثلما هي رائعة في القيادة.

ولعل أكثر سمات هوراكان سبايدر تميزًا هو سقفها اللين الجديد.فالسقف متاح في ثلاثة ألوان مختلفة: الأسود، والبني، والأحمر.وحتى عندما يكون السقف مرفوعاً، فإن خطوط سبايدر تختلف كثيراً عن خطوط الكوبيه.فبطولها البالغ 4.46 امتار وعرضها البالغ 1.92 متر، فإن لامبورغيني هوراكان سبايدر تزيد بمقدار 1.18 متر.ويناسب السقف اللين خفيف الوزن تماماً شكل سبايدر عندما يكون مرفوعاً، وعند إنزاله فإنه يختفي تماماً في حيز من أكفأ ما يمكن، فيحافظ بذلك على مركز جاذبية ممتاز لسبايدر، ويكشف الخطوط الجمالية، التي لا تخلو من قوة، للسيارة المكشوفة.وهناك عوارض أمان جديدة مخفية وتنطلق تلقائياً، مما يحافظ على الشكل المنخفض للسيارة كذلك.

ويفتح السقف الكهروهيدروليكي اللين خفيف الوزن الجديد عن طريق زر موجود في المجرى الوسطي في 17 ثانية فقط وفي أثناء سرعة قيادة تصل إلى 50 كلم/س.وسواء كان السقف اللين مغلقاً أم مفتوحاً، يمكن للسائق أن يفتح الزجاج الخلفي كهربائياً أيضًا، فيعمل كحاجب للريح عند غلقه، أو كمكبر لصوت المحرك الفريد V10 الذي يعمل بسحب الهواء الطبيعي، عند فتحه.

وقد أعد حل تصميمي مميز، عند إنزال السقف، من خلال ريشتين قابلتين للتحرك.حيث تصبح الريشتان ظاهرتين أثناء عملية الفتح، وترتفعان خارجتين من مبيت السقف القابل للطي وتعيدان تحديد تصميم السيارة المكشوفة تحديداً مثالياً.

وهاتان الريشتان الخلفيتان اللتان تبدآن عند ظهر المقاعد، وتعززان المظهر المنخفض والقوي للسيارة، تكملان خط السقف إلى الخلف، فتشكلان بمثالية المنظر الجانبي لسبايدر، ومن ثم تعيدان تحديد تصميم السيارة المكشوفة تحديداً مثالياً.ومدمج بهما مجرى لتقليل اضطرابات الهواء في المنطقة فوق الرأس عند القيادة والسقف مفتوح.

ولمزيد من الراحة هناك أيضاً واقيات ريح جانبية قابلة للإزالة للتخفيف من النبضات الديناميكية الهوائية الجانبية، مما يحقق راحة سمعية مثالية تسمح بإجراء محادثة حتى في السرعات العالية.وبفضل الدراسات التي أجريت حول ديناميكية الهواء تم التوصل إلى ترك الجزء العلوي من حاجب الريح خالياً من أية شبكات للريح أو أجنحة متحركة.وقوس الرياح البسيط منمق تنميقاً خفياً حيث يتبع شعار هوراكان سبايدر في درجاته اللونية ، كما يمكن تخصيصه تخصيصاً إضافياً.

وأخيراً وليس آخراً، تسهم الريشتان في تحقيق التدفق الهوائي الأمثل عبر حجرة المحرك، المغطاة بغطاء محرك مضلع خاص بسبايدر.وقد طليت مداخل هواء حجرة المحرك باللون الأسود.

الشاسيه

الشاسيه الهجين في هوراكان سبايدر إل بي 610-4 يجمع بين المكونات المصنوعة من الألمنيوم في الأمام والخلف مع استخدام كثيف لعناصر من ألياف الكربون في خلية الركاب.كما ان القشرة الخارجية مصنوعة من الألمنيوم.

ويوفر هذا الشاسيه خفيف الوزن صلابة التوائية هائلة للسيارة المكشوفة، في تحسن بنسبة تزيد على 40٪ عن سابقتها غاياردو، ويحقق دقة القيادة المميزة لسيارات السباق، في الوقت الذي يشكل فيه عصب مفهوم هندسة الأوزان الخفيفة.وتمتاز سبايدر الجديدة بوزن جاف لا يزيد على 1542 كلغ، ويعطيها نسبة قوة إلى الوزن تبلغ 2.53 كلغ لكل حصان.

وتتضمن ديناميكيات الهواء الرائعة في هوراكان سبايدر بدناً سفلياً مسطحاً وناعماً بالكامل، بينما يعمل ناشر هواء كبير على تشتيت الهواء أسفل الطرف الخلفي، كما يوجد جناح ثابت مدمج في المؤخرة. وفي ما يتعلق بالقوة السفلية، فإن هوراكان سبايدر تتفوق على سابقتها غاياردو بنسبة 50%، وعندما يكون السقف مغلقاً فإنها تستفيد من معامل السحب المنخفض للغاية، مما يقضي على الضوضاء التي تسببها الرياح قضاء شبه كامل.

القوة الدافعة

المحرك V10 ذو الشوط الطويل، الذي يعمل بسحب الهواء الطبيعي، ينتج كامل إمكانياته الأخاذة في هوراكان إل بي 610-4 سبايدر، خاصة عند إنزال السقف.وهو يوفر نفس السمات الفنية لهوراكان كوبيه، ما يجعله محرك سيارات رياضية من أفضل المحركات.فهو يتميز باستجابة فائقة، ويصل عدد لفاته إلى 8700 لفة في الدقيقة، مكوناً معزوفة غنية بالنغمات الصوتية، والصوت السيمفوني الذي لا تخطئه الأذن.وبفضل إزاحته البالغة 5.2 ليتر، يولد قدرة 610 احصنة عند 8250 لفة في الدقيقة، منتجاً عزماً قدره 560 نيوتن متر  عند 6500 لفة في الدقيقة‏.كما أن نظام الحقن "Iniezione Diretta Stratificata" يجمع بين الحقن المباشر وغير المباشر للبنزين.

وتبلغ السرعة القصوى 324 كلم/س وأرقام التسارع – من 0 إلى 100 كلم/س في 3.4 ثانية، ومن 0 إلى 200 كلم/س في 10.2 ثوانٍ – تؤكد على أداء سبايدر ذات المقعدين الذي لا يعرف التنازلات.ويرجع الفضل جزئياً إلى تكنولوجيا الإيقاف والبدء وتكنولوجيا الأسطوانة عند الطلب الجديدة، والتي تعني تعطيل أحد صفوف الأسطوانات تحت الحمل الجزئي، فيما استهلاكها القياسي للوقود وفقاً للجنة الاقتصادية لأوروبا لا يزيد على 12.3 ليتراً لكل 100 كلم. كما انخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في هوراكان سبايدر بنسبة 14٪ مقارنة مع غالاردو سبايدر، على الرغم من الزيادة الكبيرة في الأداء.

وينقل صندوق التروس ثنائي القابض ذو الـ 7 سرعات "‎Lamborghini Doppia Frizione" ‏(‏LDF‎) السرعات في سرعة البرق.ويوجد في قلب ناقل الحركة قارنة هيدروليكية متعددة الألواح.والقارنة، التي يتم التحكم فيها إلكترونياً بالكامل، والتي تبرد بفعالية لتحقيق أقصى أداء، يمكنها أن تحول العزم بحرية بين المحورين، مع توزيع مثالي للوزن بنسبة 57/43 للأمام/الخلف، كما في كوبيه.وفي الخلف، يقوم القفل الميكانيكي للدفرنش بضمان سحب قوي.

التصميم الداخلي والتجهيزات‏

تهمين على التصميم الداخلي مقصورة مبتكرة.ويمكن تكوين شاشة العرض TFT مقاس 12.3 بوصة في عدة أوضاع، وهي تقدم للسائق جميع المعلومات الأساسية في عرض افتراضي، بما في ذلك خريطة الملاحة الاختيارية.وشاشة العرض شديدة الوضوح، وبراقة، وبارعة التفاصيل: فإبرة عداد اللفات الافتراضية على سبيل المثال، تعيد الحساب 60 مرة في الثانية، مما يعني تدفقها بنعومة فائقة على الإطلاق حتى في ظل التسارع الكامل.

وتشكل شاشة العرض TFT جزءاً من الجيل الثاني الجديد لنظام لامبورغيني للمعلومات والترفيه (Lamborghini Infotainment System II) المثبت كتجهيز قياسي.

يمكن للسائق التحكم في وظائف العرض عن طريق أزرار موجودة على عجلة القيادة، والعناصر التشغيلية الوحيدة هي ذراعا نقل الحركة. وتوجد الأزرار الخاصة بالسقف اللين وحاجب الريح الخلفي في كونسول المجرى الأوسط، وكذلك زر بدء تشغيل المحرك V10، الموجود تحت الغطاء الأحمر كما هي الحال في الطائرات العسكرية.والمقاعد الكهربائية في هوراكان سبايدر مجهزة بوحدة تحكم إلكترونية تضمن القيام بجميع التحركات دون ملامسة جدار المحرك.

ويتوافر السقف اللين في الألوان الأسود والبني والأحمر، التي تأتي مكملة لاختيار من أحد عشر لوناً خارجياً.ويقدم برنامج المواءمة الشخصية Ad Personam بدائل أخرى، بما في ذلك خمسة ألوان خارجية مطفأة.

وتسهم عناصر التجهيز القياسي في إضفاء طابع نمط الحياة المترف الذي تتميز به هوراكان سبايدر.ومن بينها الكشافات والأنوار الخلفية LED، وعجلات جانو مقاس 20 بوصة، ونظام الوسائط المتعددة الجديدLamborghini Infotainment System II والذي توجد وحدة تشغيله في كونسول المجرى الأوسط.وبالإضافة إلى ذلك، فإن الخيارات الجديدة المطروحة تعكس الطابع عالي التقنية لسبايدر الجديدة.وهي تشمل طقم الأناقة الخارجي وتتراوح من نظام الصوت Sensonum® الراقي (المتاح في أسواق مختارة) إلى نظام لامبورغيني للتوجيه المتغير.

الحكم النهائي

لا شك في أن "هوراكان أل بي 610-4 سبايدر" صُنّعت بجودة عالية في إحدى منشآت الإنتاج الحديثة الموجودة في مقر "أوتوموبيلي لامبورغيني" في سانتاغاتا بولونييزي. ويمنح سقف "هوراكان سبايدر" الليّن السيارة الرياضية مظهرًا مميزًا مقارنة "ماكلارين" و"فيراري". قد يكون أداء السيارات المنافسة أفضل على الطرقات لكنني أفضّل شخصيًا الخطوط الحادة التي تميّز تصميم "لامبورغيني"، فهي فعلًا رزمة جذابة ومذهلة! وستتوفر هذه السيارة في الأسواق ابتداء من منتصف عام 2016 بسعر مبدئي يبلغ حوالى 207256 دولارًا أميركيًا تضاف إليه الضرائب.

الإيجابيات: أداء ممتاز وتصميم خارجي ملفت للأنظار وداخل رفيع المستوى وسقف ليّن

السلبيات: رؤية خلفية ضعيفة ومواصفات إضافية باهظة الثمن

كلمة واحدة: مكشوفة