إطلاق إقليمي

بورشه 911 كاريرا وبوكستر 718

لمحبي التوربو!

"أصبحت كل سيارات طراز 911 اليوم من نوع 911 توربو"

قال هشام: "قامت العلامة التجارية الألمانية التي صممت سيارة بيتل بجعل المحرك الخلفي يعمل بطريقة تمنح قطاع السيارات إمكانيات جديدة"

تستضيف أبو ظبي أحد سباقات بطولة "فورمولا 1" العالمية. وتتألف حلبة "ياس مارينا" من أجزاء مستقيمة ومنعطفات 90 درجة ومنعطفات حادة تدفع السيارة إلى تفجير كل طاقاتها، أي أنها تضعها في أصعب الظروف لكي ترينا كل ما لديها، وهذا ما فعلته "بورشه" بطرازي "كاريرا" و"بوكستر 718" الجديدين.

كان تصميم "كاريرا" على الورق مثيرًا للشكوك لأن وضع المحرك في الخلف يؤدي إلى عدم الثبات وتراجع الأداء. لكن بطريقة ما، قامت العلامة التجارية الألمانية التي صممت سيارة بيتل بجعل المحرك الخلفي يعمل بطريقة تمنح قطاع السيارات إمكانيات جديدة. أولًا، تم تقليص سعة محركي "كاريرا" المسطحين والمؤلفين من 6 أسطوانات سعة 3.4 و3.8 ليترات إلى 3 ليترات فقط، كما تغير تصميم الشحن التوربيني كي تتمكن الوحدات الحلزونية من زيادة الطاقة وتخفيض نسبة تأخر الشحن. ويبدأ عزم الدوران الآن عند بلوغ 1700-5000 دورة في الدقيقة بدلًا من 6500 دورة في الدقيقة كما كانت عليه النسخة السابقة، فلم تعد بحاجة إلى القيام بجهد لتحصل على الطاقة الكاملة. وأُضيف 20 حصانًا إلى قوة المحرك و60 نيوتن/ متر إلى عزم الدوران في طرازي "كاريرا" و"كاريرا أس".ويسمح ذلك أيضًا للسيارة أن تبلغ سرعة 100 كلم في الساعة بوقت أقصر، أي 4.2 ثوان في "كاريرا" و3.2 ثوان في "كاريرا أس" عند توفر حزمة "سبورتس كرونو" فيهما.

وأعتقد شخصيًا أن هذا التطور أدى إلى إنتاج أفضل طراز "911" حتى الآن. ووُضع المحرك المسطح ذو الست أسطوانات في جزء أدنى من السيارة بفضل حجمه الصغير، كما أن القطع الفعالة المستخدمة فيه تساعد السيارة في الحفاظ على توازنها، خصوصًا عندما تطلب منها طاقة كبيرة. ويمكنني أن أؤكد لكم أن صوت "كاريرا" المميز ما زال موجودًا، فهي ما زالت تصدر هديرًا مذهلًا عند تخطي 3500 دورة في الدقيقة، خصوصًا إذا زودتموها بنظام العادم الرياضي الاختياري، فيمكنكم سماع صوت العادم عن بعد ميل. أما نظام التحكم بالهيكل المعدني "بي دي سي سي" (بورشه دايناميك شاسيه كنترول) فتم تطويره وأصبح يمنح السيارة إمكانيات أكثر فعالية للتحكم بالهيكل المعدني كي تتمكن من التأقلم مع مختلف أساليب القيادة وتعطي السائق ثقة أكبر، خصوصًا عند اجتياز المنعطفات بسرعة أو عند الكبح المفاجئ.

تخلق الدينامية الهوائية المطورة والفعالة قوة سفلية إضافية وتخفض معامل السحب بفضل حركة ممتص الصدمات الأمامي الذي يميل نحو الأعلى أو نحو الأسفل وفقًا لسرعة السيارة، كما أنه يعمل بالتوازي مع نظام "بي دي سي سي". وشعرت بذلك فورًا، خصوصًا عندما اجتزت المنعطفين الحادين الخامس والسادس بسرعة 130 كلم في الساعة. وتتمتع السيارة بالثبات وسرعة الاستجابة والسيطرة الممتازة خصوصًا عند الكبح. والملفت في "كاريرا" هو إمكانية إيقاف نظام التحكم بالثبات الخاص بـ"بورشه" (بي أس أم) ورميها من منعطف إلى آخر لمجرد الاستمتاع. وفيما يُعتبر الثبات عنصرًا أساسيًا لتحقيق أعلى مستويات الأداء، غير أنه من الضروري أن يستمتع كل سائق بقيادة سيارته. في البداية، كان توجيه العجلات الخلفية مفاجئًا، لكن عندما قدتها في سباق الطريق المتعرج شعرت أنه حقًا منطقي فتذكرت الطرقات االجبلية الوعرة في لبناننا الجميل. أما أنماط القيادة كـ"سبورت" و"سبورت بلاس" و"نورمال" و"إنديفيدوال" فتظهر على التصميم الجديد لمقود"918" ويمكن تغييرها في أي حين، كما نجد في الوسط زرًا مستديرًا صغيرًا يحمل إسم "سبورت ريسبونس سيستم"، ويمكن تشغيل هذا النظام عند اعتماد غيار "دي" أو "درايف" وهو يخلق توازنًا بين غيار علبة التروس المناسب والتزويد المثالي بالوقود لمدة 20 ثانية مما يدفع السيارة إلى الأمام وبالتالي يساعد كثيرًا في التجاوز. وفي ما يخص التصميم الخارجي والداخلي، أجريت بعض التعديلات البسيطة ومنها المصابيح الخلفية الثلاثية الأبعاد والعادم المزدوج الموجود في الوسط في حال اخترتم ميزة العادم الرياضي. أما الواجهة الأمامية فأصبحت أرفع وتتخللها خطوط أكثر حدة. وفي داخل السيارة، أتم دمج نظام التحكم بالاتصالات الخاص بـ"بورشه" (بي سي أم) بأناقة في الوحدة الوسطى، كما أُضيفت خيارات جديدة لمنح سيارتكم لمسة شخصية.

بورشه 718 "بوكستر"

إجتازوا العتبة وادخلوا عصر الشحن التوربيني

"لم تعد هذه السيارات من نوع بوكستر فحسب بل أصبحت من طراز 718 بوكستر، تكريمًا لسيارات السباق في الخمسينات"

قال هشام: "محرك ذو 4 أسطوانات مطور مقارنة بمحرك الـ6 أسطوانات"

لم تكن التعديلات بسيطة في الـ"718 بوكستر"، وهي تحمل اسم سيارة سباق الخمسينات "718" التي كانت تتمتع بمحرك 4 أسطوانت ذي سعة 1.5 ليتر وتولد طاقة 145 حصانًا، ففي حينها كانت سيارة لا تُهزم. نعم، تتضمن الـ"718 بوكستر" محرك 4 أسطوانات ذا سعة ليترين يولد طاقة 300 حصان أو 350 في نسخة "أس". تمت أيضًا زيادة عزم الدوران كي يصبح 380 نيوتن/ متر عند بلوغ 1950-4500 دورة في الدقيقة. ويمكن بلوغ سرعة 100 كلم في الساعة خلال 4.7 ثوان أو 4.2 ثوان في نسخة "أس". وسمح المحرك الجديد بتخفيض مستوى مركز الجاذبية مما ساهم في تحسين نسبة توزيع الوزن الذي كان شبه مثالي. تمنحك كذلك تلك السيارة الراحة المطلوبة عند قيادتها اليومية في المدينة والمتعة على حلبة السباق. وتتضمن الـ"718 بوكستر" عددًا كبيرًا من المقابض كما أن هيكلها المعدني يساعدها على التأقلم مع أسطح الطرقات غير المتوازنة.

وعلى حلبة "ياس مارينا" حيث تسنت لي الفرصة في أن أختبر السيارة بالكامل، ذُهلت بإمكانية السيطرة عليها  فشعرت وكأنها سيارة من نوع "كارت" فكانت استجابتها وحدّتها مذهلتين كما أنها كانت تسهل اجتياز كل المنعطفات. أما انزياح جسم السيارة فبلغ الآن أدنى مستوياته بفضل الهيكل المعدني الأكثر صلابة. كان بنظري الفارق ما بين "718 بوكستر" و"718 بوكستر أس" بسيطًا للغاية من ناحية الطاقة، غير أنه كان هائلًا من ناحية صلابة نظام التعليق. وتتميز نسخة "أس" بإمكانية توجيه أكثر دقة عند المنعطفات، وتشعرون بكل ذلك بالطبع عندما توقفون نظام "بي أس أم" وتبدأون بالقيادة بطريقة "همجية"، فيمكنكم الانجراف والانزلاق واستعادة التوازن بكل سهولة. وتستطيعون الآن اختيار حجم إطار المقود فأمامكم خياران هما 360 ملم و375 ملم، وكنت شخصيًا لأختار الإطار الأصغر لأنه يتماشى مع التوجيه الكهربائي بشكل أفضل. وتظهر أنماط القيادة على المقود كما حال "كاريرا" كما أن شاشة "بي سي أم" ولوحة العدادات تقعان على المستوى نفسه. وتشعرون ببعض الاهتزاز في نسخة "أس" عند القيادة ببطء بسبب حجم المحرك المصغر، وفيما هو بسيط للغاية غير أنني أحسست به. ويمكنكم الآن معرفة "كاريرا" و"718 بوكستر" من خلال أضواء الكبح الأربعة من نوع "ليد". فخضع التصميم الخارجي لبعض التغييرات وأصبحت السيارة تبدو أكثر هجومية من الطراز السابق بفضل أضواء "ليد" الجديدة. وتتمتع السيارة الآن بشريط أسود يصل المصباحين الخلفيين  تظهر عليه كلمة "بورشه".

الحكم النهائي

إستمتعت كثيرًا بتجربة "بورشه"، اذ أصبح للصانع الألماني إمكانيات أكبر من أي وقت كان، وهذا يمنحنا الكثير من المتعة وسيارة رياضية مصممة لتناسب السائق.

السيارات المنافسة: "مرسيدس- GT AMG" و"شيفروليه كورفيت ستينغراي" و"جاغوار أف تايب  S6V" و"أستون مارتن 8V فانتيج" و"بي أم دبليو 4M".

الإيجابيات: ما زال صوتها صوت "بورشه"، والمحرك يهدر عند بلوغ 7000 دورة في الدقيقة ، ونظام "PSM" ما زال مدمجًا في الحاجبة بأناقة.

السلبيات: تأخر الشحن ما زال موجودًا بنسبة قليلة.

كلمة واحدة: أسطورية

السيارات المنافسة: "أودي TT" و"مرسيدس- بنز SLC" و"جاغوار أف تايب V6كابريوليه" و"ألفا روميو C4 كابريوليه".

الإيجابيات: قيادة السيارة ممتعة للحياة اليومية وتوازنها ممتاز، وتسهل السيطرة عليها خلال الانجراف بقدر ما تسهل قيادتها.

السلبيات: بعض الاهتزاز في المقاعد عند القيادة ببطء لكن بالكاد نشعر به.

كلمة واحدة: ممتعة